روج عن شركتك مجاناً على فالويب!

بشرى سارة لكافة عضوات ورواد منتديات الفراشة حيث تعود إليكم من جديد بعد التوقف من قبل منتديات ياهوو مكتوب ، ونود ان نعلمكم اننا قد انتقلنا على نطاق elfrashah.com
وهو النطاق الوحيد الذي يمتلك حق نشر كافة المشاركات والمواضيع السابقة على منتديات ياهوو مكتوب وسوف يتم نشر 500,000 ألف موضوع 5,000,000 مليون مشاركة وأكثر من 2,000,000 مليون صورة ما يقرب من 5,000 GB من المرفقات وهي إجمالي محتويات منتديات الفراشة للاستفادة منها والتفاعل معها كحق اساسي لكل عضوة قامت بتأسيس هذا المحتوى على الانترنت العربي بغرض الفائدة.

لمزيد من التفاصيل يمكنكم مراسلتنا من خلال نموذح الاتصال, منتديات الفراشة على Facebook
العرب المسافرون



ماحصل لي في بندة الرياض ..*.* ||

فرآشة 2011 فرآشة 2011
ماحصل لي في بندة الرياض ..*.* ||
19-12-2014 - 12:24 am

منقول مما راق لي


على لسان أحدهم .. قصة حقيقية.. فتقمصتها بطرف قلمي

أن أحلم .. فهذا من شأني .. فإن عشتها حقيقة .. فهذا شأننا جميعاً ..
ولكن .. لايقولن أحدكم ( سلفني ) .. فالرزق على الله .


إليكم القصة ..
كعادتي .. غالباً وبرفقتي ابنتي ذات الثلاثة عشر عاماً .. هي بكري ..
وأعشقها حتى النخاع .. أتسوق من بندة الرياض , وأثناء جمع ما نحتاجه في سلة
التبضع .. إذ أتت تلك الخوذ .. عينيها في عينيّ وهي مقبلة من بين تلك الرفوف
إلا أنني أطرف تارة .. وأشبق بناظري أخرى .. ترجف الأرض من خلفها ..
يا عنود(ن) واجهتني ..... حيرتني واخلفتني
باسمها ما علمتني ..... صادفتني بالمرور
طالعت وكهربتني ..... واظهرت كل السرور

ساحرة ..بعباءتها ونقابها الفاضح .(
يا أرض احفظي ما عليكِ) .ولسان حالي يقول :
رأيت بها بدراً على الأرض ماشياً..... ولم أر بدراً قط يمشي على الأرض
مرت بجانبي على استحياء مر السحاب لا ريث ولا عجل ..
ثم ذهبت إلى الرف الآخر .. فإذا هي مقبلة .. والحال نفسه .( آآآآه أنا هدفها
إذن ) ورمت بورقة صغيرة في السلة .. في غفلة من ابنتي .. مع تجمد فرائصي ..
قأخذت الورقة في جيبي .. وانتهيت من التسوق وذهبت إلى المنزل .. وفتحت الورقة
فإذا مكتوب هاتفها .. في الوهلة الأولى لم أعر للرقم اهتمام .. فأنا ابن الأربعين
.. لكنها في اليومين أشغلت بالي .. وتعمق تفكيري بها .. فطرقت هاتفها .. واقلباه ..
صوت قد فاق أم كلثوم شجناً .. أو فيروز ترنماً ..
ألوه ـ قلت مرحباً ـ قالت أهلين من انت ـ أنا صاحب السله في بنده ـ آآه عرفتك ـ
طيب وش عندك ـ والله باختصار تتزوجني ؟؟ ـ والله كيف وشلون , طيب أبغى أشوفك , نلتقي
في أي مكان
ـ عفواً يا خوي أنا آسفه ماني من هالطريق ـ طيب كيف السواة ـ أنت بس
أعطني رقم حسابك وبعدين نتفاهم
ـ وش تبين برقم حسابي ـ ما عليك بس ـ طيب طيب
بارسله في رساله
ـ شكراً .
وبعد عشر دقائق .. رن الهاتف .. وطلبت مني مراجعة الحساب .. فنزلت أخطو سلالم
الدرج ركضاُ إلى أقرب صراف .. ياللهول ( مئة ألف ريـال في حسابي ) فهاتفتها ..
وش هذا ميّة ألف ريـال ـ هاه وش قلت ؟؟ ـ طيب خليني أفتح الموضوع مع زوجتي ـ
لالالالالالالا لاتفتح الموضوع نهائياً أنا باتصرّف , خل الموضوع عليّ وما بتندم ببغى
هالزواج سري
ـ طيب وشلون اخطبك ـ انت روح لَبُويْ واخطبني منّه , وهذا العنوان .

يالحظ قارون .. إنه لذو حظ عظيم .. وفي الأثناء قبل بندة كنت أفكر في زواج

المسيار.. لسوء خلق زوجتي .. وتذكرت على الفور نكتة الأفغاني ( سبهان الله , هوريهْ
من السما )..
وفي المساء لبست أعظم ما عندي .. وتهندمت بأروع ما لدي .. وذهبت على الموعد ..
فإذا والدها في باب قصر منيف .. رحب بي أيما ترحيب .. ودخلت مجلسه الذي فاق
منزل والدي كله في مكة .. فخطبتها وأخبرته عن نفسي .. فرهن الموافقة على
موافقة ابنته .. ودخل لمشاورتها .. عندئذ كنت أحدث نفس ..
(إن كانت حلوه فتم وإن على غير فيا دار ما دخلك شر , إلا أن القصر المغري
يدفعني للزواج منها حتى ولو كانت قبيحة .) .

رجع الأب فقطعت أفكاري .. وهو مبتسم بالموافقة .. فطلبت النظرة الشرعية ..
فأخذني إلى داخل القصر في غرفة الإختصار .. وجلست وغادر هو .. وبعد دقيقة
سمعت قبقبة الكعب العالي في سرداب القصر .. ( 25 )رنة متوازية ومتساوية القبقب
.. فبدت وقد زيّن ذلك القدّ الوقار .. ولكم أن تتصوروا جمالها الساحر في قلب القصر
الساحر .. وزاد أن كان اسمها ساره .
فتبدل المرُ حلواً .. والتراب تبراً .. والكدرصفاء .. والألم شفاء .. والسجن روضة ..
والسقم نعمة .. والقهر نغمة .. في أول وهلة اللقاء .. وهي تهمس السلام لحظات
خطواتها الواثقة نحوي حتى بدا وداً ثم حباً .. ثم عشقاً , ثم تتيماً , حتى وصل ولهاً
.. كل ذلك في أقل الثواني .. كأسرع وله في تاريخ الحب . صيرتني كلفاً وعشقاً وهياماً
هي أجمل ما توقعتها ومما رأيتها في السوق بمئات المرات
تنظر إليّ باستحياء وهي تعضُّ شفتيها .فقلت :
وعضّت على العناب بالبردِ . فضحكت .
يا لهذه الضحكة التغريدية .. قهقهة ولا أجمل ولا أنقى شجية .
تعمقتُ بكل كياني بإدمان النظر والإقبال بالحديث . حتى وصل بي الأمر أن تيقنت
مقاسات لباسها .. حتى رقم مقاس الحذاء . فقلت :
بين شفتيه من أشرف الدر مثمون ..... حصٍّ وياقوتٍ بهن صرف الألباب
به سحر هاروت وماروت مقرون ..... والصرف يغذى من جبينه وينجاب
كامل وصوف الزين أنا منه مطعون ..... بسهم يسلّ الروح به سل دولاب
وبقيت مشغوفٍ هبيلٍ وخلّون ..... مثل الطريح اللي تدالتهْ الأسباب

حينها عضّت على العناب بالبرد .
قالت بعد موافقتي ..
المُلْكه بعد اسبوع , والزواج بعد اسبوعين ـ تم ـ ولا تنسى
تاخذ إجازه من عملك لمدة شهر , وتقول لاهلك ولزوجتك إنْ عندك انتداب خارج المملكة
,
ولا تنسى تجدد جواز السفر ـ الجواز !! ليه وين بنروحْ ـ أنت مالك شغل انا بارتب
الشغلهْ ولا تتصل حتى اتصلبك انا ـ حاضر أنت تامرين , . فعضّت على العنابِ بالبردِ .
تطرف برمش العين إن واجهتني ..... تعطيني الهرجة وتاخذ ثمنها

خرجت من قصرها .. ولم أعتقد أن أحداً في الوجود أفضل مني انتصاراً .. حتى جليلة

في انتصارها على شمشون ..
وأنا في منزلي في أشد سعادة وتعاسة .. سعادة فيها ..
وتعاسة في طول مدة الأسبوعين .. تملكتني القراءة والتي أنا بعيد كل البعد عنها
فما وجدتُ ما يناسب وضعي وقلبي ككتاب ابن حزم الأندلسي ( طوق الحمامة )
مر الأسبوعان كأطول تاريخ في حياتي ..أقضي وقتاً في المنام لعل وعسى ..
وإني لأهوى النوم في غير حينه ..... لعل لقاء في المنام يكون
مع القراءة والاطلاع امتلكت ذائقة شعرية .. وصبغة
لغوية .. وثقافة متخصصة في الأدب .. ومر الأسبوعان ولم أُجن .. فحمت أغراضي
وذهبت إليها .. وزواج عائلي صغير .. وأثناء ذهابنا إلى المطار .. ولم أنطق قبلها
بشفهْ .. فسألتني عن حالي .. فقلت : رحم الله عيسى الإحسائي حين قال ..
لونك ابيض مشبهن لون الورقْ ..... وانت أجمل من عرفته بالوجودْ
أشهد إن اللي خلق , خلقهْ فرَقْ ..... إن ربي راحمكْ معطيك زودْ

فعضت على العناب بالبردِ
وصلنا المطار .. وعند إعلان الرحلة إلى سويسرا .. قالت هذه رحلتنا .. ( وارباه )
إلى سويسرا مرّهْ وحدهْ .. قالت :
نعم محمول مكفول . فقلت :
أنتِ النعيمُ لقلبي و العذاب لهُ ..... فما أمرّكِ في قلبي و أحلاكِ
فعضّت على العناب بالبردِ .
وصلنا سويسرا .. قضينا فيها أسعد اللحظات وأجودها .. وأمتع الأوقات وأجملها ..
لله يا جنة الله مع حورية الدنيا .. جميل الدنيا وجمالها اجتمعتا .. كل يوم في مكان ..
تذكرت جنة الله في الآخرة وحورياتها , متعنا الله وإياكم بها .. وأبعد وجوهنا ووجوهكم
عن النار .. قالت (
كيفك وكيف سويسرا) .. قلت :
إذا ما رأت عيني جمالَك مقبلاً ..... وربُكِ يا روحي سكرتُ بلا شربِ
فعضت على العناب بالبردِ .
كل امرأة عادة هي أقل مما يقال عن إلا هي .. فقد فاقت كل الكلام ..
اجتمع الحسن والحصن فيها .. فقد كانت مصلية قائمة .. فما كانت بسوق بندة
إلا باحثة عن التحصين .. هكذا رأيتها بعد إلتقائي بها ..
وبعد أسبوعين وزيادة يومين .. قررت فجأة العودة إلى الرياض .. فقلت لماذا ؟
بقي من إجازتي أسبوعان .. ولكنها أصرت .. وعندنا وليتنا لم نعد .. فقد كنت
أتحسس جسمي عند القيام من النوم لأتأكيد أنها ليست أضغاث أحلام .. ولكنها حقيقة ..
وبعد الوصول قالت ـ
إنتَ روح لزوجتك , وأنا لبيت أبوي . وبعد ثلاثة أيام أتصلبك ـ
فذهبت .. وكلي حسرة وندامة .. ولكنني كنت أجزم أنها ستأتي بمفاجأة أخرى ..
أيقنت ولا محالةأنها ستسكنني في قصر كقصر أبيها .. وسأزورها كل يومين مرة ..
وهكذا سأعيش بعد اليوم أميراً بعد عيشة الحمير .. ومدلّلاً بعد أن كنت معلّلاً ..
فما أراها معي إلا محبة مقبلة .. تبادلني دائماً بابتسامة مع
عضة العناب بالبردِ ..

وبعد الثلاثة أيام اتصلت .. وحينها كنت ممداً على الأريكة في بيتي .. أتكرف نظراتي

إلى زوجتي سائحة رائحة في البيت .. بشعر مجعد .. وروب فضفاض .. قد أكل الدهر
عليه وشرب .. تلبسه فقط لأن أمها من أهداها إياه .. ضاربة الإهتمام بي عرض الحائط
.. وبالملابس الجميلة التي تملأ الدولاب .. تصرخ بالأولاد تارة .. وتتأفف أخرى ..
وقلبي يتقطر ألماً وأنا أضع الفوارق العشرة من الرسمتين ..
تذكرت مقولة الكلمة المختلفة في إحدى مدوناتها عندما كتبت :
نشعر بالاختناق في كل مرة نريد أن نعبر بها عن أرائنا
..فنلتزم الصمت ...لأجل السلامة ....

فنظرت إليَّ وقالت :
اللي ماخذ عقلك يتهنى بوه .. قلت : إي والله إنك صادقة .. قالت : خلك من الخرابيط
ورد على الجوال .. فنظرت فإذا رقم ساره .. فقفزت راكضاً في الصالة فرحاً كأنني
ماجد عبدالله عندما كان يسجل هدفاً في الهلال .. فخرجت وكلمتها ..
قالت
:ألوه ـ هلا بروحي هلا بقلبي هلا باللي له الخافق يهلّي ـ هلابيك ـ أكيد وانت
تقولينها عضّيت على العناب بالبردِ
ـ ههههههههه ـ هاه أجيك , ونشوف البيت الجديد
ـ
لا بس روح راجع الحساب . وأقفلت الجوال .. فذهبت .. فإذا مئة ألف ريـال أخرى ..
فاتصلت بها ـ
الله لا يعدمني إياك ـ اسمعني زين , أنا أعطيتك مية ألف عشان تتزوجني
ومية ألف ألحين عشان تتطلقني
ـ أفا وش الهرجة ـ لا هرجه ولا شيء ,,,,,,,
بس تزوجتك عشان أتحلل من زوجي الأول . ألوه ألوه ـ
وعلى استحيآء .. قررتُ أن أُخرسَ نفسي وأصمت ! ما هذا !؟,, تيس مستعار ..
زواج أوله هزل وآوسطه جد وآخره حسرة ..
فعضضتُ على العناب بالبردِ حتى خرج الدم .
حينئدن .. تذكرت مقولة سقراط عندما قال :عبقرية المرأة تكمن في قلبها..

وإلى هنا أقف عن تكملة القصة ... فقد قلت بداية ..
أن أحلم .. فهذا من شأني .. فإن عشتها حقيقة .. فهذا شأننا جميعاً ..
ولكن .. لايقولن أحدكم ( سلفني ) .. فالرزق على الله
.

،،،



اتمنى ان تكون قد نالت على اعجابكم مثل ماراقت لي





المشاركات

فرآشة 2011 فرآشة 2011
ماحصل لي في بندة الرياض ..*.* ||


لآ إله إلا الله عدد ماكان وعدد مايكون وعدد الحركات والسكون


لولو رين لولو رين
ماحصل لي في بندة الرياض ..*.* ||


نسجت بطريقه رائعه جعلتي اعيش الموقف
سلمتي..،



فرآشة 2011 فرآشة 2011
ماحصل لي في بندة الرياض ..*.* ||


شاكره لك تواجدك العطر اختي لولو ،،

..


فرآشة 2011 فرآشة 2011
ماحصل لي في بندة الرياض ..*.* ||





فرآشة 2011 فرآشة 2011
ماحصل لي في بندة الرياض ..*.* ||




عيونها عليا عيونها عليا
ماحصل لي في بندة الرياض ..*.* ||


ثيييييييييينكس
حرااام الرجااال كسر خاااااااااااطررررررري حييييلات


حبي(E) حبي(E)
ماحصل لي في بندة الرياض ..*.* ||


روووووعه
يعطيك العافيه


حاائل حناني حاائل حناني
ماحصل لي في بندة الرياض ..*.* ||


ههههههه
تسلم اناملكـ
بجد قصه حلوه والاحلى طرحك لها
دمتي بسعادهـ دائمه اختي


فرآشة 2011 فرآشة 2011
ماحصل لي في بندة الرياض ..*.* ||


اختي عيونها عليا ،، ايوا والله من جد يكسسسر الخاطر ههههه
بس ليه استغفر الله يتزوج ويتهنا والمسكينة مكروفة باليت هههه
نورتي ^^ يآعسسل


اختي حبي(E) ،، الله يعافيك وشآكره لك تواجدك يآعسل


اختي حاائل حناني ،، شرفني ردك على موضوعي يآعسل


لآعدمتكمـ



موضوع مغلق

تم غلق المشاركة على المواضيع القديمة، ولكن يمكنك فتح موضوع جديد للمناقشة او الاستفسار والمشاركة.


Share

ماحصل لي في بندة الرياض ..*.* ||