روج عن شركتك مجاناً على فالويب!

بشرى سارة لكافة عضوات ورواد منتديات الفراشة حيث تعود إليكم من جديد بعد التوقف من قبل منتديات ياهوو مكتوب ، ونود ان نعلمكم اننا قد انتقلنا على نطاق elfrashah.com
وهو النطاق الوحيد الذي يمتلك حق نشر كافة المشاركات والمواضيع السابقة على منتديات ياهوو مكتوب وسوف يتم نشر 500,000 ألف موضوع 5,000,000 مليون مشاركة وأكثر من 2,000,000 مليون صورة ما يقرب من 5,000 GB من المرفقات وهي إجمالي محتويات منتديات الفراشة للاستفادة منها والتفاعل معها كحق اساسي لكل عضوة قامت بتأسيس هذا المحتوى على الانترنت العربي بغرض الفائدة.

لمزيد من التفاصيل يمكنكم مراسلتنا من خلال نموذح الاتصال, منتديات الفراشة على Facebook
العرب المسافرون



ذات الرداء الأحمر

مؤيدة بنصر الله مؤيدة بنصر الله
ذات الرداء الأحمر
18-12-2014 - 07:24 pm



ذاتُ الرِّداءِ الأحمر










أنا ذاتُ الرِّداءِ الأحمرْ


حملتُ السَّلةَ ولبستُ الفستانْ



و لأمّي أقدِّمُ الاعتذارْ


فغابةُ الظلالِ تهيجُ بذئابٍ قطعانْ


قفزوا من فوقِ الأسوارْ


وأنا لاهيةٌ لم أعطِ لأمِّي الآذانْ


أفشيتُ لهم الأسرارْ


راودني عن نفسي ذئبٌ ذو أسنان


أنيابهُ شُحِذَتْ بالأحجارْ


وقميصي قُدَّ من دُبُرٍ ، ذاكَ هو البرُهانْ


بطنُهُ واسعةٌ كَمَغَارْ


وأنا الصغيرةُ البريئةُ ، براءةَ الحمْلان



وبيتُ الجدَّةِ أمتارْ


فالغابةُ يا أمِّي كحياةِ الإنسانْ


غرباءٌ بينَ الأشجارْ


فطور تطفلتْ جذوعَ السنديانْ


و حشراتٌ بقرونِ استشعارْ


وذئاب بأقنعةٍ تشبهُ أقنعةَ الفرسانْ


مالبِثَتْ أعينُهم تستعرُ كَنارْ


وأبداً غايتهم بيتُ الجدةِ ذو الأفنانْ



و عمِّي الحطَّابُ المِغوارْ


ماعادَ يقطع بفأسه رؤوس الغيلان


فالغيلان أسطورةُ الأغرار


ضحكوا بها علينا ذات مساء مُزدان


و ليلى توشَّحتْ الأحمر


وغضَّتْ عن اغتيال براءتها العينانْ


وكان ياما كان ، يوما أغْبَرْ


فيه ليلى فقدتْ بكارةَ النسيانْ







****




بقلمي ( مؤيدة بنصر الله )








المشاركات

sattuna sattuna
ذات الرداء الأحمر


الله عليك مؤيدة على هذا الابداع

رائعة انت




ام عبده 276 ام عبده 276
ذات الرداء الأحمر


في منتهى الروعة يا ذات الرداء الأحمر
رسم لمشهد الواقع الأليم و تطريز بالحروف بمنتهى الحرفية و السلاسة ما شاء الله
صدقت فالغابة حياة .... و الحياة غابة ... و الفارس عنهما غاب
شعوب تسفك دمائها و تنتهك ارضها و ثرواتها .... و باقي الشعوب خرساء في انتظار دورها
ربي يفرجها ... دعينا في انتظار صلاح الدين اخر ... و من يدري .. ربما !
دام سكب مدادك يروي فكرنا ....
مشكورة مؤيدة


مؤيدة بنصر الله مؤيدة بنصر الله
ذات الرداء الأحمر


شكرا ستونة ... مرورك هو الأروع عزيزتي


مؤيدة بنصر الله مؤيدة بنصر الله
ذات الرداء الأحمر


شكرا لك غاليتي أم عبد الرحمن


مرورك عميق وجميل ، تنتشي به الروح دائما ..


وفعلا أنا قصدت الحياة بشكل عام ، وليس وطن أو مكان أو شعب محدد ..
الله يفرجها يارب ..


شكرا لك ..



rohefdak rohefdak
ذات الرداء الأحمر


جرحٌ يّ أماه حاولت مداوته لكن لم يبرأ بعد حتى أنه لم يتخثر
آه على دنيا تافهه دنيئه تقطع قلوبنا وتفتك بنا من غرابتها وأوجاعها
أمآه لاحياه هنا ولاسعاده ولارغد عيش الا في الجنان
جمعنا الرب بك هناك يارب العالمين..

أبدعتِ وليش غريب عليك والله ليس غريب أعجبني اقتباسك في كلماتك للمعنى القرآني دمتِ لنا ياوفاء منتدانا دمتِ




مؤيدة بنصر الله مؤيدة بنصر الله
ذات الرداء الأحمر




آه يا صغيرتي ، بقدر ما فرحت لرؤية اسمك ومشاركتك ، بقدر ما حزنت لمعاني كلماتك ....
أتمنى أن يشفى الجرح تماما ، ولا بأس إن ترك أثرا فهو دليل النسيان


حفظك الله ورعاك ابنتي الكبيرة .. وجمعني بك في أعالي الجنان إن شاء الله ..


بالنسبة لاقتباسي :
ففي شهر رمضان ،وأنا أقرأ سورة يوسف سالت دموعي غصبا عني ، مع أني كنت دائما أقرأها وأستمتع بها ، لكن هذه المرة آلمتني وأبكتني حقا
سبحان الله !!!


أشكر مرورك العطر الذي فاح بشذى ماض قريب أشتاق له دائما ..
ودمت بكل خير ..



موضوع مغلق

تم غلق المشاركة على المواضيع القديمة، ولكن يمكنك فتح موضوع جديد للمناقشة او الاستفسار والمشاركة.


Share

ذات الرداء الأحمر