دليل الشركات والاماكن. فالويب | ريبوتا


المسافرون العرب




روآيـة والله لأتزوج المطوّع ! ، للكاتبة : حرم المطوّع ..

dreaam dreaam
روآيـة والله لأتزوج المطوّع ! ، للكاتبة : حرم المطوّع ..
12-12-2014 - 04:27 pm

السلام عليكم ورحمة الله
احب القسم كثير واحب الروايات
حبيت اشارك برواية منقوله ومو موجوده هنا
ماقدر احكم عليها ماقريتها كاملة ....
وبكملها هنا معاكم

بررب




اسعار المنتجات في السعودية



المشاركات

dreaam dreaam
روآيـة والله لأتزوج المطوّع ! ، للكاتبة : حرم المطوّع ..


الرياض | 7 الا ربع الصباح



مِشت بين الاغراض المرميه عالارض واتجه للتسريحه وهي متبهذله موت , ورمت الملابسه المتكدسه عليها وجلست !
تأففت بنرفزه وهي وتربط شعرها ذيل حصـان بشبـآصه سودآ
" اففف تأخرت بالقومه اليوم "


صرخ اخوها من تحت وقال بصوت عالي : ورّد الاولاد عندهم مداارس يالله اخلصي عليهم عشان يمدي السايق يوديكم !!
ورد بعصبيه : طيب طيب
" يعني هم من متى يروحون بدري للمدرسه !! "
ناظرت شكلها بالمرآيه وقـَرأت بعض الاشياء المكتوبه عالاوراق الكثيره الملصوقه عليها واخذت شنطتها وعبايتها ونزلت بسرعه .



****



تحت
بالسياره " فورد فيلكس حمرا "

ورد تدخل : عبيدووه روح اركب ورى . .
عبد الله بعصبيه : لا مابي مدرستي قبل شغلك
" ناقصه بزارتك يعني " وقالت : اقول اخللص يالله اركب
تأفف عبد الله وركب ورى وهو يتحـَلطم
دخلت ورد السياره بعد ما سلّمت , وحطت يدينها على جوآلها وجلست تطقطق عليه لين توصل لشغلها . .



" وهذا جزء بسيط من حياتي المُمله
ايه صح , ما عرّفتكم على نفسي | انا ورد عمري 24 سنه
تخرجت من قسم المُحاسبه بالجامعه والحين صار لي سنه ونص اشتغل بالبنك


أما حياتي , فهي نفس اي بنت عاديه أعزبـَه , من الشغل للبيت ومن البيت للشغل
يمكن اكون شوي غريبه بالطبع | مثلا انا متشائمه جداً لدرجه اني احط عبارات تحفّزني عالمرايه عشان اقراها كل صباح مثل ماشفتوا توو > لكن والله ما شفنا شي تغيّر خخخخخـ
هاديه , حبوبه , دايم ابتسم , جريئه , وشوي فيضويه وضايعه بالدنيا هههه !

أما الكلـام عن شكلي الخارجي فأنا اقل من عاديه | طولي 158 مع انه ما يتناسب مع عمري المفروض اكون اطول من كذا وهذي هي عقدتي الوحييده > احيييه بس لا تفتحون الجروح القدييمه , اصلاً لو تحطون اختي الصغيره جنبي والله اختفي إهئ إهئ
واكره شي في الحيـآه الناس الطوال لأنهم يحسسوني بالضعف :(
أما وزني فهو 51 , وجسمي ناعمه تفاصيله وهاديه بشكل عام
لون بشرتي على سمار شوي , وعيوني عاديه لونها اسود
أما شفايفي حلوه وناعمه > عاد احلى شي فيني واموت عليها , تشوفوني كل يوم روج غير شكْل هههه , والخشم صغير ولطيف
شعري صابغته بنْي , ناعم مراا يوصل الى نص ظهري , دايم اربطه ذيل حصان وما احب الشـَياكه مراا وانا اشتغل > تكفين يا مديره البنك اوص اوص بس هههه !
اصلاً بصفة عامه انا مرتـَبه فقط , وماني راعية اسواق وماركات واكرهه الشخص اللي يتفاخر بهالشي
و بإختصار انا جداً عاديه ماني حلوه ذاك الزود ولـاني شينـَه > بس البزارين يحبوني واحبهم مدري ليه هههههه !


خلوني اكلمكم عن عائلتي شوي
حالتنا الماديه جميله ولله الحمد , والاستقرار العائلي توب
عايشين ببيت مُلك , وحالياً الوالد مسافر > عشان احطكم بالصوره




نبدأ برأس العايله بابا | انسان حنون ولطيف يحبنا كلنا ومايفرّق بيننا بشي , عمره 55 سنه يشتغل بالعقارات


زوجتَه < اقصد امي هع | انسانه كل شي عندها لازم عالصراط المستقيم , احيانا نحسّ ابوي ما يقدر لها هههههه , عمرها 51 سنه
عصبيه لكن حبوبه ولازم اللي عنده مشكله مننا يروح لها , ربّة بيت ما تشتغل


أما الاخوان فهم 4
نبدأ بالترتيب



حلا | اختي الوحيده , عمرها 20 سنه , طولها 166 ماشاء الله ووزنها 61 < والصراحه الصراحه احس انها بويه لما توقف جنبي هههه
مسكينه مع انها دلوعه وتحب الحركتات وكِذا , لكن للآن متعقده من طولها وحجمها بالنسبه لي > وانا اقول الخطّاب مايجون الا لها أثـاري على بالهم هي الكبيره يمكن !
خخخخخـ المهم , تدرس حاسب نفس تخصصي الجميل سابقاً > العايله كلها مستقبلها بالبنك جنبي ههههه
لطيفه , ومملوحه اكثر مني لأنها تحب تعتني بنفسها وهيك وراعية اسواق وبلاوي وهي الملجأ الوحيد لابغيت اكشخ بحالات الضروره
وأما الشبـه فهي تشبهني بعيوني وجسمي وتقاسيم وجهي , لكن فمّها صغير وشعرها كيرلي كاريه قصير .



اللي بعدوو > فيصل | 18 سنه ثالث ثانوي علمي , الولد اللي ما ينرد له طلب عند ابوي لأنه اكبر اولاده بعد بنتين < وامي من بعدها كله تجيب اولاد هههه
هادي جداً , شوي مغرور لكن طيّب وحبيب
طوله 170 ووزنه 67 , شكله الخارجي يخليك تحترمه غصبن عنك
ملامحه جاده جدا , وسماره حلوو , يحب يهتم بجسمه ويعشق الرياضه
وهو المفضل بين اخواني لأنه معطينا على جونا هههه



بعده عبد الله | 13 سنه اولى متوسط , هذا اخوي الخكري اللي ما بقى ولد بحارتنا ما عيّبوا عليه !
مسكين مراا ناعم اكثر مني ومن حلا :(
امي مدللته مراا وشايخ علينا هههه , ويعتبر حبيبها



وبالاخير الصغنطوط ياسر | 9 سنوات ثالث ابتدائي , هو صوت البيت بعد عمري , طييييب مرا وينقّص عليه
شكله لطيييف وصغنطوط > يعني المتوقع انه مستقبله قصير زيي خخخـ
يحب الكِل والكل يحبببه "


****


- ورد انزلي وصلنا بـَنكك
فزّيت من تفكيري على صوت حلا وتنهدت بشويش ونزلت للبنك . .
" مثل عادتنا كل صباحيه , نركب مع سايقنا ويودي الاولاد لمدارسهم بعدين انا , وحلا على حسب محاضراتها "


دخلت قسم النساء ومشيت بالدَرج اللي دايم اصعد منه
واول ما وصلت للمكاتب سلّمت عالكل وفصخت عبايتي الكتف المزخرفه بشكل بسيط , وعدلت شكلي وجلست على مكتبي اكمّل بعض المُعاملات اللي تركتها من أمس . .
" كنت لـابسه بلوزه نص كم لونها زهري رآيق من بربري , وعليه جينز سكيني ازرق "

سمعت بهاللحظه صوت وحده من اللي يشتغلون معي وهي تقول : ورد حبيبتي شوفي لي هالحساب , وحده من العميلات مستعجله عليه
رفعت رآسي واخذت الاوراق منها : اوك , بس ثواني اخلص من اللي بيدي
وأول ما جيت بنزّل راسي اكمّل , لمحت شخخخص جذّاب جدا جدا داخل من الباب !
صرخت بقلبي " لااااااااااااااااااا مستحيل !! "

أما الملاك اللي دخـَل مألوف عند الجميع خخخخـ
نزّلت نظارتها الشمسيه بكل غرور وهي تلقلق كأنها نجمه من كثر الالوان واللمعه اللي على عبايتها والاكسسوارات اللي عليها
والكعب يطقطق والعلك بالفم !

بلعت ريقي وانا ابداً مالي نفس اقابل هالانسانه خصوصا الـآن وانا مو كاشخه هههه !!
قلت بقلبي وانا اناظرها تقرّب من مكتبي " تكفيين تياامني لا تجين صوبي لاتجين !! "
قالت بغنج وذآك الصوت اللي يأخذ العقل : اهلين ورد
تحركت شفاتي لا شعوريا وابتسمت بكووول صعوبه وانا اقول برجفه : هـ .. هلا طـَرفه
تنهّدت طرفه بدلع وجلست عالكرسي وحصل اللي ماتمنيته ومدت يدها ومعاها بطاقتها البنك !
- شوفي لي وش قصتها مو راضيه تسسحْب


dreaam dreaam
روآيـة والله لأتزوج المطوّع ! ، للكاتبة : حرم المطوّع ..


مسكت البطاقه بكل حزن وانا ودّي ابكي واللهي :(


" فاصل للتعريف بعجوز ابلييس
هذا هو الجانب الشرير من الروايه , طـَرفه بنت عمي الوحيد | عمرها 24 سنه
وللأسف الاسف الشديد تدرس طب > هبببّ ماشاء الله , هذا اللي مايسمع كلام امه وما يذاكر :(
وتفف ماشاء الله آيه من الجمال الفتـّان , هي يكفي انها طويله خخخخـ
بياضها جذّاب ودلعها لايق عليها
أنيقه مراا مراا , كششخه , جذّابه , لطيفه , واثقه , وكل الصفات الحلوه فيها
بس الصراحه الصراحه انا اكرهها جداً جداً , دايم شايفه نفسسها عليّ وتتعمد تحرجني بكل شي مهما كان , مع اني والله ما ضريتها ابد ولا اذكر !
بس النفسُ وما تهوى "


****



طَرفه تلعب بشعرها اللي مستشور بكل عنايه : تعالي اقولك
تهمهمت وانا اشوف سالفة بطاقتها بالكمبيوتر : همم ؟
طرفه بإبتسامه خبيثه : امس بابا قال لماما انه واحد كلّمه عن خطبتي , عاد تدرين مين ؟

وانغرزت الاشواك بقلبي وكل مالها تتزايد
" الحقييره تتعمّد تجيب طاري الزواج وتفاخرها باللي يخطبونها "
بلعت ريقي وانا اسوي نفسي مشغوله : مين سعيد الحظ رقم 18 !
فاجأتي وقالت : 18 ؟! عادتهم والا تمزحين معاي !
انتبهت على نفسسي وبالصدق اني عادتهم بس ما ادري شلون زلّ لساني فجأه !!

رفعت راسي بسرعه وانا وجهي محمّر وباين عليّ مرتبكه وهذا عيبي الوحييد
قلت بإرتباك شديد : ههه .. ههه لا وين , بس جا هالرقم ببالي !
ابتسمت بخبث وهي تناظرني , وعَرفت انها كشفت كذبتي !!
سكتَت طرفه وماقالت شي لثواني

قسسم بالله حسيت الدمعه بتنزل من عيني , الا هالموضوع ما احب اصير قدامها رخييصه فيه !!
وش بتقول بقلبها , اكيد بتفضحني وتقول اني غيرانه منها عشان خطّابها كثاار !!
همست طرفه بصوت مُخيف : اي صح , اللي ناوي يخطبني ولد الفيصل
قلت وانا افكّر : أيّ فيصل ؟
قالت بغرور : التجار . .
رفعت حاجبي بشكل لطيف وقلت : بس مو مراا تجّار , عادي وضعهم !
قالت طرفه بغرور زاايد : لا بس تجّار بالنسبه لنا
رديت بهدوء وانا أسكّر الموضوع : الله يتمم على خير
طرفه : آمين " وابتسمت " بس للحين والله مافي شي اكيد ماجو توهم , يعن السالفه بس كلام
سلّكت لها وانا مو هامينيْ لا هي ولا خطابها , وجلست اكمّل شغل بطاقتها . .



****



وبعد فتره طبـَعت لها ورق المُعامله وعطيتها إياه وتوكّلت خخـ . .
عاد من بعدها وانا وجهي نحسس بهاليوم , كل المُراجِعات اللي جووني شِغلهم صعب ويبغى له كَرف !!
ولمّا صارت الساعه 2 ونص الظهر خلّص دوامي
اتصلت على سواقنا وقالي إنه يبغى يجيب اختي حلا لأن صادف وخلصت محاضرتها الحين وهي نست تقولي !
عاد انا عصّبت ودقيت على حلا وتهاوشت معها لأني كنت قافله من كثر الشغل , وقالت لي فيصل يجي ياخذني والسواق يروح لها , لكن فيصل كان عنده موعد اسنان
واتفقنا بالاخير إني اطلع للسواق بسرعه بحُكم إني بطيئه بجمع اشيائي وهيك , وهذآ اللي حصـَل . .



****




بفلّتنا , بعد ما وصلت
نزْلت من الدرج وانا لـابسه بيجاما برمودا اصفر ساده + بلوزه حفْر عليها تويتي , ورافعه شعري أي كـَلام وآكل ايسْ
تنهّدت امي وهي تناظرني من غرفه الاكل المفتوحه : رجَعت لبست مفصّخ !!
انا كم مره اقولك البسي شي سـاتر , لو يشوفك ابوك او فيصل وش بيقولون
رميت الايس بالزباله اللي بالطريق وانا امشي بكـسل واجلس على طاولة الاكل اللي كان جالس فيها عبد الله ووياسر – ومثل ماقلت ابوي مسافر وحلا بالجامعه لسى , وفيصل عند دكتور الاسنان –
- يما تكفين راسي مراا مصدّع ومالي خلق اموت حرّ
جلست امي وهي تصلي عالنبي وتعطيني صحن الرز : ليه وش صار اليوم عشان تصدعين ؟



" يييه على امي , لازم اعطيها التفاصيل , والله مرا خامله احس نفسي اذوب من الكـسل خخخخـ "
رديت عليها وانا آكل الغدا : ابد نفس العاده كله شغل
قالت امي : طيب , روحي نامي لك ساعه بعد ما تخلصين عشان تريحين , لأن اليوم اربعا وبنروح لبيت عمك
تأففت بضيق وانا راح عن بالي هالشي وقلت بخمول : اوك اوك . .


****


وبعدها بفتره خلّصت الغدا وتهاوشت مع ياسر وعبوود شوي , بعدين صعدت غرفتي انام عشان اصحى الساعه 5 العصر واجهّز نفسسي للزواره
" بس قبل لا انام خلوني اعرفكم على عمامي
اولاً ابوي عنده اخو واحد واخت وحده بس



نبدأ بعمي – ابو طـَرفه -
متزوّج حرمتين وحاطهم كلهم ببيت واحد , فيه شوية مشاكل بين الشريكتين لكن الوضع ماشي خخخـ
اول شي ام طرفـَة :
عندها طرفة 24 , وناصر 26 سنه

بعدين الزوجه الثانيه :
عندها ولدين بعد , محمد 12 سنه , وعبد الرحمن 10 سنوات




نجي الحين لعمتي |
إسمها فاتن , عمرها 36 سنه | مرا حبوبه وصديقة الكِل , مطلّقه وعايشه ببيت مُلك لها
وماعندها الا بنت وحده ,عمرها ثلاث سنوات " اسمها ليّان "


ابوي وأخوانه علاقتهم مراا مرا مراا حلوه , وكل عايلتي واخواني مسوين مِكسس مع عيال عمي وعمتي الا انا وطرفه بيننا عداوة سريّه خخخخخـ
وفيه روتين وحيد دايم نسويه كل اربعاء , لازم نجتمع ببيت احد العمام ونشوف الاخبار ونسولف ومن هالحـَكي , وهالاربعا عند عمي ابو طَرفه "


****



5 وربع العصر | بغرفتي


حلـا تصارخ وتشيل الشرشف عنّي : وررررد !!!
فزّيت من سريري وانا حالتي حالة كأني مجنون
ناظرت بحلا وقلت بنفس صراخها : خييير وش هالاسلوب , ماتعرفرفين تقوميني زي الناس ؟
حلا تتأفف وتعطيني مقفاها : المشكله فيك مو فيني ,صارت 5 وربع يالله يمديك تلبسين


حكيّت شعري المتناثر وناظرت فيها وهي تطلع , كـانت تجنن كالعاده كاشخه ومتزبطه !
قلت بكِره : الله واكبر ياللبس اللي بلبسه قالوا لك حلا !!
حلا تلتفت عليّ : لا اليوم لازم تكشخين , عمّتي فاتن عازمه وحده من صديقاتها
أنا بإستغراب " غريبه هذي جمعَة عائليه " : مين , اي صديقه فيهم ؟؟
حلا : مدري أمي تقول انها وحده صديقة العايله من زمان , كانت عايشه برا وتوها تجي وتبغى تشوف الكل
قلّبت عيوني وانا مالي نفسس اكشخ وقلت لها وانا اتنهّد : خلاص اجل جهزي الاستشوار ابغى اسوي شعري ويفي
حلا تسكر الباب وتطلع : يالله انتظرك
" قال إيش , قال صديقة العايله افففف بس "
قمت بسرعه وانا اتمطط والحمد لله الكـَسل اللي فيني راح , ورحت سيدآا عالحمام اغسسْل وجهي واصحصح
وبعدها طلعت ورحت للمطبخ أخذت لي كرواسان سفن دايز مع عصير توت وجلست آكل عالطاوله . .
وكل دقيقه اناظر عبود وياسر يمرون ويتهاوشون عالعِقل , كل واحد مضيّع لابس عقال الثاني هههههه



جاني فيصل بهالدقيقه وجلس جنبي يعدل شماغه
قال : مالبستي ؟
قلّبت عيوني اكره هالسؤال : يعني شايفني لابسه !
فيصل : يا برّدك بسس , صارت نص ترى . .
تأففت ومارديت عليه وجلست أكمل أكل
فجأه صرخت امي من فوق : ورد للحين مالبستي ؟؟
بوّزت وقلت بسرعه وانا اشيل عصيري وكرواساني : جايه جايه
وصعدت وانا اراكض عشان لا تهاوشني هههه


****



وبفتره مو طويله , لبست وتجّهزت وزبّطت حلـا شعري
كنت لـابسه فستان حرير توب قصير الى الركبه لونه يجنن
زهري فااتح مرا , وماعليه غير دانتيل بنفس اللون من الاطراف وكان لـايق على سَماري . .
ولبست عليه كعب عادي مو طويل لونه فّضي + عقد حلو > اععععشق الكعبات تراني هههه
سويت شعري ويفي وفتحته ولبست طوق نفس لون الفستان عليه وردتين . .
أما الميك أب فكان خفيف وهادي , قلوس لحمّي مع ظِل بني فاتح خفيف وكحل اسود
وبالاخير حطيت مناكير زهري نفس لون الفسسْتان



****




خلونا نروح لبيت عمّي نشوف وش يسوون بنفس هالوَقت !

كـان الوضْع مكركب لأن عمتي فاتن وصديقتها وصلواّ قبل شويْ
طبعاً كالعاده زوجات عمّي تحت عندها وطـَرفه تتكشّخ لآخر لحظه خخخخـ



****



بغرفة طرفه |
كانت قاعده تِخطّ الروج بكُل إتقان وهي قاعده عالتسريحه
فجأه دقّ جوالها اللي جنبها – ايفون –
مدّت يدها بسرعه بدون ما تحركه وحطت سبيكر
ام طـَرفه بعصبيه : وينك يابنت يالله الحرمه جتْ تعالي ساعديني بالضيافه
" يييه عاد امي , وش شغلة مرت ابوي يعني خخخـ "
طرفه تتكلم بصعوبه بسبب الروج : اوك اوك . .
وسكرت الخط , وعدلت شكلها بسرعه ونزلت
كـانت لآبسه فستان سماوي لتحت الركبه شوي موديل فرنسي , حفْر ومشجّر كلّه
مع كعب ابيض ساده + شعرها مستشور ستريت
نزلت من الدرج وهي تعدّل بأطراف فُستانها الانيق
والتفتت على المرآيا العريضه اللي بالممر الثاني وراحت بسرعه لها عشان تشيّك على شكلها آخر مرّه ! > ما تتتوب هالبنت ههههه

قالت بقلبها وهي تتأمل جسمها " ما توقعت الفستان يطلع حلو لهالدرجه , والله لتنهبل ورد لو تشوفني "


****


وأول ما جت بتتحرك إنتبهت لباب مجلس الرجال المطّرف وشافت شي لفت انتباهها !
راحت بلقافتها المُعتده وناظرت شوّي . .
ولمحت ابوها يدخّل شاب للمجلس
- والله ياعمْ وصلت , بس جيت اوصل الوالده لا تتكلّف
ابو طرفه : لا ابد حلفت عليك تتقهوى . .

كِل هالحوار ما شدّها كثر ما جلست تناظر بهالشاب اللي يعوّر القلب !!
ماهي قادره تشيل عينها عنّه ابد ابد

دقْ قلبها وهي تناظر هالشخص اللي ماعمرها شافت زيّه بالعالم
يلّفت الانتباه بصفاء وجهه !!
نقْي , مُلفت , يأسر كل بنت تشووفـَه !!



فجأه قاطع لحظاتها الخياليه صوت جا من ورآها
ورد بإستغراب : طرفه !! وش تسوين هِنا ؟!
إلتفتت طَرفه بسرعه على ورد , وانصدمت لأنها شافتها بهالموقف المُحرج !!


dreaam dreaam
روآيـة والله لأتزوج المطوّع ! ، للكاتبة : حرم المطوّع ..



تذكير بالاحداث عالسريع
انا ورد عمري 24 سنه , اشتغل بالبنك , حياتي جدا عاديه وبسيطه , وانا أبسط منها بكثيير

يوم الاربعا لازم نجتمع عند احد بيوت عمامي , وكان هالاربعاء عند بيت عمّي الوحيد ابو طـَرفه الجانب الشرير من الروآيه خخخـ




* * * *


كنّا تونا داخلين لبيت عمّي , وبُحكم انه شعري ناعم اكيد بيخرب الويفي اللي سوته اختي حلـا ليّ
فـ رحت بسرعه قبل لا ادخل المجلس وأقابل الحريم لأقرب واكبر مرايه موجوده بالبيت
اللي هي مرآية السيب اللي يودّي لمجالس الرِجال . .

لكن أول ما وصلت شفت طرفه متسنده عالباب ومعطتني ظهرها وداخله جوو وهي تناظر مجلس الرجال > بس ناقصها أنا ادفّها عندهم ههههه


قلت بإستغراب وصوتي كان عادي مو مرا عالي : طرفه ؟ وش تسوين ؟!!
لفّت عليّ طرفه وهي مفجوعه وبحركه سريعه سكرت فمي بيدينها وقالت بهمس : اوووش فضحتينا
بعّدت يدينها عن فمّي وقلت بنفس الهمس : وشو , وش صاير ؟!
تأففت طرفه ومسكت يدي وقالت بسرعه : يالله يالله تأخرنا عالحريم


عَرفت إنها تسلّك لي بهالحركه . .
" وش سالفتها ذي , وش كانت تسمع بمجلس الرجال ؟! "
قلت بُخبث وانا ابعّد يدي اللي مسكتها طرفه , وتكتّفت بلعانه : ماني متحركه من هِنا الا وانا عارفه وش كنتي تسوّين !
التفتت عليّ وحطت يدينها على خدها وقالت بهمس : ياويلي هذي اللي بتفضحني " وتنهّدت " والله بقولك بعدين بس امشي لحّد يسمعنا
بوّزت بإنتصار مع اني مو قادره انتطر ولا دقيقه > طلعت ألقف منها هههه



* * * *


وبعدها بثواني قليله , شيّكت على شعري بمرآيه الحمام - يكرم السامع - لأن طَرفه ما خلّتني اوقف ولا ثانيه بعد ما شفتها تتسمّع !
والحمد لله شعري أموره طيبه ما خرب الاستشوآر من الطرحه

* * * *


بعدها دخلنا على مجلس الحريم , وسلّمت على عمتي وزوجات عمّي وصديقة عمتي المجهوله


" كـان اسمها دآنه عمرها 36 سنه كبْر عمتي , والغريب إنها جايبه أمها معها – ام عبد المحسن الهادي – "



صبّينا القهوه وجلسنا نسمع شويه من سواليف العجايز من أم دانه
واكتشفت إنه أم دانه كانت صديقة جدتي ام ابوي , وكانوا جيران بعد > خخخخـ اكره هالحركات هههه
لكن اضطرت تسافر خارج السعوديه عشان اولادها راحوا بعثات وهيك , فأخذوها معهم لأن محّد عندها بالرياض
وبنتها دانه صديقة عمّتي فاتن من زماان وأمي قد شافتها أول ما تزوجت ابوي . .



* * * *



وبعد فتره من كوكتيل السوالف , دآر هالحِوار
دانه بإبتسامه وهي تنزّل فنجان القهوه وتناظرنا انا وطرفه وحلا اللي كنّا جالسين جنب بعض بنفس الكنبه : ماشاء الله عرايس البنوتات
عاد ابتسمنها كِلنا مره وحده > مسوين يعني نسستحي هع , والله حركات البنات تضحّك بعض الاحيان ههههه

العجيّز وهي تناظرني نظره خطّافيه > متعوب عليها ترى : هذي من بنته ؟!
عمتي فاتن : بنت ابو فيصل , اخوي الثاني
العجيّز للآن تخزني : وكم عمرتس يا بنيتي ؟
طبعاً انا تجمّدت لأن النظرات خوّفتني هههه : 24 خالتي
جلست العجّيّز تتمتم شوي بعدين لفّت على طـرفه وقالت : وهذي بنتتس الدكتوره يا ام ناصر هااه ؟
زوجة عمّي بتفاخُر وهي ترفع نفسها : اي , تدرس طِب , الحين السنه الخامسه
العجيّز : ماشاء الله مشاء الله . .


انا شوي بهاللحظه حسيت بالغيره , نظراتهم كانت كلّها على طرفه كالعاده
جتّني ضيقة الخلق وانا اناظر فيها تبتسم بكِل ثقه لأنها بتصير الدكتوره طرفـَه > صحيح اسمها يفشّل بس مشوها ماعليه هههه

المهم إنه الدنيا صفّقت فيني وكان ودّي اغير المكان لأني ما اطيق اصير صغيره وانا جنبها > قلت لكم متشائمه لأبعد الحدود :(



حطْيت فنجان القهوه على طاوله الضيافه وجيت بقوم اسوّي نفسي رايحه للحمام لأنه مراا بديت احمّر , لكِن حسّيت بيد حلا تسحبني وتمنعني اقوم !
ناظرت فيها وانا مستغربه " وش قصدها بهالحركه ؟! "
المُهم إني ما عرفت أفسر نظراتها القويّه لكني جلست وأمرنا لله . .



* * * *





ومرّت دقايق وبعدها ساعات , ومشى الوقت وقضيّنا جلسه شبه حلوه . .
صحيح العجيّز كانت تدق فينا بعض المرّات , وتجيها شحطات بسواليف مليقه لكنْ مشينا الوضع هع

وبجهه ثانيه عمّتي فاتن الله يسعدها , تضحْكنا ببعض المواقف والسواليف < خفيفة دم هالحرمه
وما نخفي إننا انكـَرفنا نجيب ونودي بالحلا والشاي , مع انه فيه شغالات لكْن تعرفون الامهات يخزون ذيك الخزّه اللي تخلي رجولك تتحرك غصب خخخـ !

وبعد ما تعشينا راحت العجيّز وبنتها دانه وعمتي فاتن , وظلّت امي مع زوجات عمّي يسولفون مع شويّة حش


أما انا كنت جالسه بالمجلس القريب منهم مع طرفه وحلا والاولاد الصغار . .



* * * *


بالمجلس

دزّيت طرفه بيدي وقلت بهمس : متى بتقولين لي السالفه ؟
طرفه تصرّف : اي سالفه ؟؟
قلت بخُبث : سالفة مجلس الرجال !
انقلب وجهها وقالت وهي تتأفف وتقوم : تعالي للمجلس الثاني
ابتسمت وقمت معها للمجلس الثاني " الله وناسه سالفه جديده هع هع "



جلْست قبالها وابتسمت , ما أخفي اني احبها بعض المرّات لكن الكِره صراحه مسيطر علّي من افعالها القديمه , بس ماتزال بنت عمي . .

قالت بغنج : لا تسيئين الظن ما كنت اتنصت ترى
قلت بعباطه : اخاف حاطه عينك على فصيل اخوي , عاد اليوم كاشخ
ضربتي بدلع وقالت : انقلعي بلا استهبال , بلاك ما شفتي اللي شفته !
قطبت حواجبي وقلت بحماس : وش شفتي ؟


طرفه بعُمق : يجنن , ما اقدر اوصِفه !!
قلت بعباطه : منهو فيصل ؟
طرفه تتأفف : لا يا كمخه " وبحيا " ولد العجوز ام دانه
رفعت حاجبي وقلت : لا ياشيخه , الله واكبر ما اشوف بدانه زود عشان اخوها يطلع بالحلا اللّي يخليك تلصقين بالباب وتناظرينه !
سندت طرفه نفسها على الكنبه وقالت بتنهّد : آه يا ورد , قسسم بالله ما شفتيه , هذي اول مرّه اتمنى رجاال يكون زوجي مثل ما تمنيته !

تنهّدت وانا اناظرها , دايم على هالحال مغروره , ومتفاخره , ومايعجبها الا العـَجب , والمظاهر كِل شي بحياتها , واللي مو حلو يطلع اكس عندها !

وهذا هو الجانب اللي يكرّهني فيها , يعني من جدْ انسانه غبيه ما تهتم الا بالاشياء السسخيفه زيّها

وبما إنه الحِوار معها عقيم , ظليت ساكته وأسمع لمدحها الجبّار بهالشخص المجهول !
l


dreaam dreaam
روآيـة والله لأتزوج المطوّع ! ، للكاتبة : حرم المطوّع ..


* * * *




1 ونص الليل | بعد ما رجعنا من بيت عمّي



دخلت حلا غرفتي وانا كنت مستعده عشان أنام < بس باقي الابجوره اطفيها خخخـ
قلت وانا من جد مُنهكه : وش تبين ؟
حلا تجلس بالكرسي : ابد , كنت بسألك وش كانت تبي فيك طرفه ؟
" يووه بدَت التحقيق " : ماتبي شي , يالله بنام
حلا تتربّع : الا كان عندكم شي , وش هو ؟
بوّزت بضيق > اللقافه عندنا بالدور شكلها : كانت تقولي سالفه " وتذكرت شي وقلته عشان اصرّفها " تعالي اقولك , ليش مسكتيني لمّا كنّا بالمجلس ؟

حلا بإبتسامه خامله : لأن الكل كان يناظرك
انا بإستغراب : يناظروني ؟
حلا تأخذ نفسس : شكل العجوز جايه تخطب , وسؤالها عن شغل طرفه كان مُتعمّد
قمت من السرير وجلست زين وقلت بغباء : شقصدك يعني ؟
حلا تفكّر : امممم , شكلها جايه تخطبك , وكانت تبي تشوف اذا انتي تغارين او انك حسوده من بنت عمّك

" وابتسمت حلا بذكاء " يعني لو إنك قمتي , كان عرفت انك تحسستي من الطاري وهذا معناه انك تغارين !




" صحيح جيّة العجوز غريبه شوي "
سكتْت وانا افكر بكلامها الغريب واللي ما انتبهت له , بس فيه بعض الاشياء ما استوعبتها كالعاده < اختي كلامها طلاسم بالنسبه لي خخخخـ
" يخطبوني ؟ معقوله ؟! "


اخذت نفس وقلت بضيق : حبيبتي شكلك تتوهمين , وش يبغون فيني , لو تبي تخطب بتخطب طرفه اكيد
حلا تتنهّد بعتـَب : وليه ما تخطبك , وش زودها عنّك ؟

بلعت ريقي وانسدحت بضيق وقلت : هه , حلوه وطبيبه , كل المقوّمات عندها , لا وبعد ازودك من الشعر بيت
لو انها جد خطوبه فأنا ابصم بالميه انها بتوافق !

حلا بإستغراب : ليه ؟
قلت بضيق : لأنها شافت الولد بالصدفه اليوم وهو يدخل المجلس , وعجبها موت وهذا اللي كانت تسولف لي عنه لمّا رحنا للمجلس الثاني
حلا بضحكه إستهزائيه : حمد لله والشكر , وانتي ليه متضايقه كِذا !
الحين اقولك العجوز شكلها بتخطبك تقولين بتخطب طـَرفه


قِلت بقـَهر وانا التفت عليها ومو حاسه باللي اقوله : مو فارس شافها وخلاني !!!
وفجأه سكتنا !



* * * *


غلطّت بهالكلمه غلطه قويّه , ماكان المفروض اجيب طاري هالاسم بحياتي مره ثانيه !!
فـارس . . فارس . . فارس . . فارس !!
كان المفروض انساه ويكون زباله بذاكرتي , لكن !
لكن للأسف , دايم يجي ببالي لـا ذكروا طـاري أي خطوبـَه



ومثل عادتي , دموعي خانتني ونزَلت
بلعَت حلا ريقها وقرّبت مني وجت بتضمني لكنّي بعّدت عنها وقلت : خلاص حلا اطلعي براا
حلا تتنهّد : الله ياخذها هي وفارس زين كِذا ؟!
قلت بغصّه وانا اتلحْف : لو سمحتي بنام
تنهّدت حلا بضيق وطلعت من غرفتي عشان لا تزعجني أكثر . .



* * * *


أما أنا , بكيت وبكيت وبكيت !!
كان فارس من جد هو فارس احلـامي الوحيد
اتذكر ليلة الخطوبـَه لمّا جا بيتنا وشفته الشوفه الشرعيه , كنت موت مستحيه مثل أي بنت عمرها 21 سنه وبتتزوّج

أعجبني واعجبته , وقرروا اهلي واهله على كِل شي حتى المهر . .
كِنا راح نسكن بشقه الى ان يخلّص اثاث الدور اللي اشتراه له ابوه ببيت متواضِع على قدّنا

اتذكر زين لمّا قلت لأمي نروح نختار فستان العرس وجلست احنّ فوق رأسها مع انه الوقت كان بدرري بس قلبي فرحااان وفرحتي مالها مقياس
طِرت بخيالي وهذا عيبي , اخترت اسامي البنات وقلت بتنازل على اسم الولد الاول عشان يمكن هو يسميه على ابوه هههههه

ما اتذكر إني عشقته او حبيته قبل الخطبه > تخيلوا بس , ناويه على موتي انا xD
الزواج اصلا كـان تقليدي مثل اي بنت سعوديه بتتزوّج
سمع عنّي وشافتني أمه وجاب اهله بيخطبون !


بس اللي ماراح انساه , ذاك الشعور الحلو والحماس اللي كنت اصممه بعقلي
كِل شي تخيّلته , البيت وشكله , الاثاث وألوانه , العرس والزفّه !
ما خليت شي ما فكّرت فيه , حتى إني كتبت نص دفتر ابو خمسين كلّه طلبات ومُخططات


بسس اعترف إنه كل هالشي انهدم بذاك اليوم
قال لي انه بيجيب حلا ومُكسرات لأن خواته كانوا مجتمعين معاي ومسوين سهره ببيتنا عشان نتعرف اكثر على بعضنا ونصير صديقات بعد الزواج
كـان كِل شي يمشي تمام , أمه طيوبه وتحبني , وخواته مُحترمات وخلوقات

وبذيك اللحظات دقْ الجرس وجا فارس , عاد انا طرت له وقلت مين > كنت متعمده عشان اسمع صوتـَه

لكِني سمعت صوت ثاني اعرفـه زين , ضحكة طـَرفه !!
كانت تسولف معاه سوالف سطحيه بسيطه وتسأله عن احواله , وصادف انها جت معاه بنفس الوقت لأني كنت عازمتها من طيبتي الزايده

غنّجها وصوتها وشكلها المُغري أثاروا الغيره فيني ذيك الدقيقه
فركضت لغرفتي فوق عشان اشوفها من الشباك
وش بتسوي غير الضحك والسلام يعني , ولمحتها تاخذ منه الحلا والمكسرات وتودعـَه

الصراحه ما أقدر اوصف احساسي ذاك اليوم !
ولأني مُتشائمه فكّرت بكل الافكار السلبيه وقضيت ذيك الليله وانا على اعصابي وما انبسطت ابد . .



ومن بعدها صابت توْقعاتي وتغيّر الحـال ورآح فارس منّي , قال إنه ما ارتاح بعد ما استخار واعتذر عن المِلكه ورآح خطبْها هي ْ . .
اي لا تستغربون , خطب طرفه بعد 7 شهور من خطبته ليْ



وش اقول عنّها , نجسه ؟! حرام النجاسه بحقها , والله هي اوصخ من كِذا
فارس بحكم انه ما يعرفني ولا يعرف شي عن شخصيتي , غير إني انسانه لطيفه وملامحي عاديه ومو ذآك الزود حلوه زيّ طـَرفه !!
- طرفه تتحجب ما تغطي وجهها فشافها , ولمّا خطبها سوّت نفسها انه لا وين كان خطيب بنت عمي مستحيل آخذه -_- –



والشيطان شاطر , هي ضحكت له وهو دقْ قلبـَه . .
وأنا تعذّبت والكِره قام يسري بدمّي وماني قادره اتقبّل طرفه , حتى لو ماكانت قاصده بضحكتها !!


والحين كِل حياتي تنتظر شي واحد , شي ألقى طرفة تبيه وأنا آخذه منها !!!




dreaam dreaam
روآيـة والله لأتزوج المطوّع ! ، للكاتبة : حرم المطوّع ..



اليوم التـالي - الخميس
12 وربع الظهر | بالصاله اللي فوق




من بعْد بكـا أمس اللي ما يدري عنّه غير حلا , قمت ادوّر الحِرشه مع اخواني عشان اتصنْع الضحكه واحاول انبسط شويات !


كنت اتهاوش مع فيصلوه وواقفه قدامه ورافعه راسي اناظره > قصيره ههههه
حطيت اصبعي على صدره وانا اهاوش واستعبط : اسمع انت , قسسم بالله لو ما تخليّ ياسر يلعب بخلّي أمي تعاقبك فاهمني والا لـا ؟!
فيصل يطيّرني بأصبعين : اقول كيف الحال بس . .

بققت عيوني وقلت بعصبيه مصطنعه : هييه انت , انا اختك الكبيره ياللي ما تستحتي " وناظرت بياسر اللي كان جالس عالكنبه يبكي عشان فيصلون وعبود مو مخلينه يلعب بالآيباد " وانت تعال ساعدني قاعده ادافع عنك هذا جزآي !!

ياسر يمسح دموعه : لو كنتي بتساعديني كان ماقعدتي ساعه تهددين فيهم وما طلعتي بنتيجه !
قلت بصراخ : هييه انت وراك قـَلبت
ضحك فيصل وقال وهو يشد خدودي : البزران على اشكالها تقـَع
ضربت يدينه وصعدت فوق الكنبه وانا رافعه شبشبي وأأشر فيه : اسمع انت وياه , مو عشاني قصيره ما تحترموني انا الكبيره هنا , ولا تنسون الآيباد انا اللي شاريته براتبي , انقلعوا انت وياه وعطوني ايبادي


امي وهي داخله وتبتسم : ايه كِذا الناس تشتغل
غمزت لها وقلت : أفا عليك تربيتك
امي بضحكه : يالله انزلوا ابوكم بيوصل من المطار
عبود + ياسر يراكضون ويطلعون من الصاله : بابا بيجي بابا بيجي
صرخت على عبد الله وانا للحين واقفه عالكنبه مسويه طويله : عبيدووه جيب الايباد يا دووب




* * * *



وبعدها بنص ساعه وصل الوالد من المطار بعد سفرته الا صار لها اسبوع عشان شغله
واجتمعنا كلّنا على طاوله الاكل عشان نتغدى غداء عائلي


ابوي بإبتسامه : وش صار امس بالجمـَعه يقولون ام دانه الهادي جايه من مصر هي وعيالها
امي وهي تاكل : اي أولادها خلّصوا بعثتهم ورجعوا كلّهم للرياض
حلا بضحكه : تجنن هالعجيّز مير احد يجيبها ويحطها عندنا تونّسنا شويات


امي تصب اللبن لي : بس والله مو خالين بعد هالزواره , شكلهم بيخطبون
حلا تتكلم وهي تاكل : وانا بعد قلت كِذا !!
فيصل : ما اتوقع , عمّي دخّل الولد اللي جابهم بالغصب عشان بس يتقهوى وولدها الكبير متزوّج . .
ابوي : اي صح , هي عندها ولدين وبنتين

امي : بس كلام ام دانه مو شويه مدحـَت ووضحت " والتفتت عليّ وقالت " مو كِذا يا ورد ؟
قمت من سرحاني وقلت بفهاوه : ها !
ابوي بحنان : وش فيك سرحانه , امك تقول انهم خطّاب انتي شرايك
قلت بضيق وانا اتنهد واشغِل نفسي بالاكل : مدري عنهم , بس لو خطبه مو لنا اكيد . .


حلا تقاطعني وهي قصدها تذكرني بكلام أمس : وليش مو لِنا , قصدك انهم بيخطبون طرفه يعني !
قلّبت عيوني وانا ماسكه اعصابي وقلت بهدوء : قرفتوني , خلوني آكل , يعني ما تجيبون سيرة الزواج الا بالاكل ؟
امي بجديّه اكثر : وانتي شفيك معصبه , قاعدين نسولف بس
فيصل ماسك ضحكته : الاخت تسوّي ثقيله تدري اننا نقصدها هههه
انا بقهر : هـ هـ هـ ما تضحّك ترى
ابوي بإبتسامه هاديه : انا من رأيي , ورد ماراح تلقى احسن من ناصر


انا بقـَرف : وعععععععععععععوه , الحين انا يالله اتحمّل طرفه يجي اخوها !
ابوي بجديه اكثر : وانا عند ربي صادق , الولد من بعد ما رفضتيه اول مره , وهو للحين يلمّح للخطبه مره ثانيه
فيصل بنفس الجديه : اي جد , ميّت عليك المسكين !

مسَكت اعصابي لأن لو برد على ابوي وفيصل امي بتهاوشني , فقررت انسحب
قلت وانا اقوم : سفرة دايمه . .
أمي بصوت قوي : اجلسي يا بنت , ما علّمتك تقاطعين الرجال
قلّبت بعيوني وانا معطيتها ظهري وما ودّي اجادلها : شبعت يما
ابوي يبي ينهي الوضع : خلاص , خليها على راحتها شفيكم قلبتوها هواش


امي بعصبيه : هي بس تدوّر النحشه من سالفة ناصر , اكلتني أمه من كثر ماتقولي اقنعك , بس مافيه فايده معاها
" وبنبره جرحتني " لمتى بتظلين ترفضين عيال خلق الله ما تخافين تصيرين عانس !!





dreaam dreaam
روآيـة والله لأتزوج المطوّع ! ، للكاتبة : حرم المطوّع ..



ابوي يعاتب أمي على كلامها القوي : لا لا يا ام فيصل , الزواج مو غصب والبنت توها صغيره
" وابتسم وهو يقصدني " وانتي يا بنيتي , طوّلي بالك وفكري بموضوع ناصر , ولا تقولين احنا بنغصبك على شي
لا والله وانتي تعرفيني , انتي البِكر والغاليه ما نبيعك برخيص , وبعدين حنّا وين عايشين اللي ماتبينه ما نزوجك اياه



" ارتحت شوي من كلـام ابوي , مع إني كنت فاهمتهم وفاهمه قصدهم , بس اللي ضاغطني سالفه فارس اللي تذكّرتها أمس وماني قادره أشيلها عن بالي "
التفتت على الطاوله وانا اتنهّد عشان لا أكبّر الموضوع , وجلست بغرور وانا اقلّب عيوني : هاتوا لي صحن الإيدام
ابتسم ابوي وارتاحت أمي لأني ما تحسست من كلامهم اللي كان مجرّد سالفه , وكمّلنا غدانا طبيعي .




* * * *




2 ونص الظهر | فلّة عمي



كانوا توهم متغدين وجالسين بالصاله اللي فوق
- ام طرفه وطرفه وعبد الله هم الموجودين , بحكْم انه الدور الارضي لزوجه عمي الثانيه -



وبالصدفه موضوع الزواج كـان موجود هنا بعْد !


ام طرفه بإبتسامه : اي حبيبتي امس لمّا قالت هذي بنتك الدكتوره , ماتقصد فيها الا الخير
أنا اعرف العجايز , ما يسألون عن البنت الا وراهم إنَ


طـَرفه بخجل مُصطنع : يعني قصدك جيّتهم عشان يخطبون ؟
- اي وانا امك , وقولي إني ماقلت
" وبسُخريه " شفتي شلون طاح وجه ام فيصل لمّا سألوها عن ورد
انتي الحمد لله للحين تدرسين والخطّاب كل سنه يجون بس ما منهم الزين اللي نبيه , والاّ هيْ ماعندها عِذر صار لها سنه تشتغل ومحّد طق بابهم
طرفه بضحكه : ههههه إستغفر الله

ام طرفه بجديّه اكثر : عاد ماشاء الله انتي كنتي سنعـه ورزينه امس , والعجايز يحبون الثقيلات " وبإبتسامه " ويا حظّك والله لو يخطبك وِلدها , اصل وفصِل هالعايله



حطّ ناصر ريموت التفلزيون على الطاوله بقوّه وقال بصوت عالي : لا إله الا الله
لفّت طرفه عليه وقالت بدلع : وانت شفيك صاير مطوّع , ماتذكر الله الا لا جبنا طاري حبيبة القـَلب
ام طرفه تتنهّد : والهَ مدري وش تبي فيها , هذا وانت ماشفتها وميّت عليها

ناصر بصوت هادي : مو لازم اشوفها أنا ما احب البنت على شكلها , البنت اخلاق وسُمعه
ام طرفه تصب لها كاس شاي وتقلّب عيونها : والله انت غير العالم , الناس تدوّر الزين وانت استغفر الله تبي هالشيفه على بالك حلوه نفس اسمها . . .


قام ناصر وهو متضايق من جلستهم اللي كلّها حشْ بالانسانه اللي يحترمها ويحبها . .
صحيح ما شافها من بعد ما صارت تتغطّى عنه , لكِن يعرف أخلاقها وما سمع عنها الاّ الزين .


* * * *


" ناصر | 26 سنه , اخو طرفه من امها وأبوها
إنسان هادي ومُحترم , يشتغل بشركة الغاز

طيبته الزايده نقطة ضعفه , والنقطه الثانيه هي ورد
يحبها ويقدرها , لكِن هي قد رفضته لمّا خطبها لأن فيه مرض الإكتئاب من أول ما انولد !

طيّب , حبوب , وما يحب يأذي الناس
وشكله الخارجي يُعتبر مقبول "



* * * *




بعد فتره مو طويله , راحت طرفه لغرفتها بعد ما سمعت كلام امها اللي يشرح الصدر . .

رمت نفسها عالسرير بفـَرح وضمّت مخدتها وهي تضحك
" ماني قادره انسى ملامح وجهه , قسسم بالله يجنن يجنن !! "
وناظرت السقف وقالت بغنج : كلام أمي كلّه صح , العجوز مدحت فيني لمّا قالت بس , واكيد جايين يخطبوني مافيها كـلام !

ابتسمت طرفه برِضا وقامت لدولاب ملابسها وفتحت احد ابوابه اللي فيها مرآيه طويله وناظرت شكْلها

طويله وبيضا , عيونها واسعات بنيه , مع رموش خفيفه بس المسكرا والكِحل يخلونها كثيره
فمّها عادي لكنّه حلوو , وقصّة وجهها توحي بالحلـا والهيبه
أما شعرها فهو الى اكتافها لونه اسود مو ناعم ولـا خشن , قاصته مدرّج
ناظرت بجسمها الحلو , ماهي نحيفه ولـا سمينه , وزنها 66 لكن طولها مو مبيّن هالشي ومخليها أنحف . .
" اجنن , اجنن , أنا احلى منها بكثيير "


وابتسمت بخُبث وجتها فِكره عجبتها لمّا تذكرت ورد !
راحت لتسريحتها وأخذت جوالها وأرسلت لها مسِج . . .




* * * *



الساعه 4 العصر | بوحده من الفِلل


نادت العجوز بصوتها القوي : عبْد المحسن . .
دخل عبد المسحن المقلّط وقال بهدوء : سمّي يما
العجوز : تعال اجلس وانا امّك . .
- المقلّط شعبي وجلسته على الارض -


ابتسم لأمه وجلس جنبها وناظر بأخته دانه مستفهم عن السالفه ؟!
همست له أمه وقالت : اخترت لك وحده من البنات اللي شفناهن انا واختك
دانه برِضا : حلوه وبتعجبك
عبد المحسن يعدّل جلسته ويلتفت على دانه : كم عمرها ؟
دانه : 24 سنه
تنهّد وقال وهو يلتفت على أمه ويحرّك مِسباحه الاحمر : اسمعي يما , هذي خامس وحده تختارينها وانا اللي ارفضها بعد الشوفه
" وبجديّه اكثر " قلتها وبعيدها , البنت اللي تتفصخ لي واحنا بالشوفـَه وين بيوفقنا ربي بعدين . .
أبغاها مُحترمه وعاقله , تسمع وتطيع " وأشر بيده " والمُهم تدري إني رجّال دين ومطوّع . .


دانه تتأفف من هالموآل اللي دايم تسمعه من اخوها لا جو يخطبون له : والله تهبْل وخلوقه , وبتجي على مزاجك لا شفتها , صدقني !
الام بكِره : حلوه , بس مدري ما حبيتها , مو كأنها مغروره شوي , انا اقول الثانيه احسن والا ؟
خزّت دانه أمها عشان لا تخرّب السالفه عليهم !

عبد المحسن يناظر امه واخته : لا حول ولـا قوة الا بالله , يعني للحين ما اتفقتوا مين بتخطبون ؟
دانه بسرعه وهي تلفّ وجه اخوها عليها : ماعليك من امي , انا اضمن البنت لِك
عبد المحسن يتنهّد بغموض : طيب , وياليت نلقى نتيجه عـاد .











*****


وهذي نهاية البـارت



dreaam dreaam
روآيـة والله لأتزوج المطوّع ! ، للكاتبة : حرم المطوّع ..


البارت الثالث


يوم الجُمعـَه | 9 ونص الصباح



كنت توني قايمه من النوم وقاعده ارتْب فرآشي

طبعاً امي كل جُمعه تقوّم ابوي والاولاد عشان يتجهزون لـ خطبة المسجد , وانا وحلا نقوم مغصوبات عشان لـا تخرب نومتنا ونصحى السبت للدوام والجامعه واحنا شبعانين نوووم > حكومه ماشاء الله xd


* * * *


نزلت بتعبْ وانا عيوني متفّخه ووجهي يخوّف , فيييني النووم مووت
قالت امي وهي ماره جنب الدرج : رتبتي فراشك ؟
قلت بدون نفس : ايه
- يعني ما اصعد اشوف ؟
" قسسم بالله عمري 24 ماني بزر " قلت بتنهّد وانا اروح للصاله : سوّي اللي تبين , قلت لك رتبته . .

ودخَلت الصاله اللي كانوا الصغار فيها ولابسين ثيابهم للصلاه وجاهزين
قلت وانا اجلس واناظر المحطه اللي حاطينها " نكلودين كالعاده " : وش ذا غيروه

طبعاً اخوانا بالله محّد رد عليّ , عبود يلعب بلاب فيصل , وياسر عيونه واصله للأرض من كثر ماهو مندمج مع المحطه خخخـ

وبما إني مالي نفس لهم , لأن اخلاقي قافله وأبي انام , قلت اروح للمطبخ اشوف وش الغدا وآسوي لي مكسس فطوور هع



* * * *



بالمطبخ

دخلت ولقيت أمي تشيّك عالغدا ووراها حلا تزنّ , والشغاله تقطّع السلطه .
حلا بضيق : يما الله يوفقك , لازم اشتري شي جديد
أمي تسّلك لها : خليني اشوف شغلي وبلا تبذير الفلوس على سخافات
حلا شوي وتبكي : ماني رايحه للوفد وانا مو لابسه شي جديد !
امي تضحك بإستهزاء : لا تروحين احسن


قلت وانا افتح الثلاجه وآخذ لي عسل وقشطه : وش عندها حلاوه خانو ؟
حلا تخزّني : لا تتطنزين , ابغى اروح المملكه اشتري بلوزه وشوز للجامعه , بكرا بيجي وفد
انا بإبتسامه : طيب وليش ام فيصل مو راضيه ؟
امي تترك القِدر وتطلع من المطبخ : دلع بنات , يالله كل وحده تروح تشوف لها شي يشْغلها

حلا بزعل : يمااااا !!
طلعت أمي وعطتها طـاف . .
ناظرت بحلا وانا ماسكه ضحكتي ورحت جلست بالطاوله جنب الشغاله وانا أغمّس بالقشطه والعسل .



* * * *



1 الا ربع بعد صلاة الظهر | فلّة الهـادي
- عباره عن فلّه لطيفه لكن كبيره وقديمه شوي –


دانه تنزل من الدرج وتبتسم لأخوها اللي توه دخل البيت : هلا والله
ابو عامر وهو يسلم على دانه : هلا فيك شخبارك ؟
دانه : الحمد لله تمام
ابو عامر : وين الوالده ؟
- بغرفة الاكل تنتظرك . .



* * * *


" عائله الهادي

عايله لها صيت وسمعه جميله , حالتهم الماديه متوسطه لكِن حلوه

نبدأ التعريف فيها بالدور
اول شي ام دانه > العجييّز ذيك تخبرونها | حرمه كبيره بالسن مثل كل العجايز , عمّرها > مشفّر ههههه , ساكنه ببيت زوجها المرحوم بالدور الارضي
وبنتها دانه " صديقه العمه فاتن " ساكنه بالدور اللي فوق هي وزوجها


وعيالها هم 4 :

صباح , بنتها الكبيره عمرها 42 سنه | متزوجه وعندها عيال وساكنه ببيت لحالها > ماراح اتطرّق لها كثير لأنها مو مهمه



ابو عامر عمره 37 سنه | الولد الكبير , متزوج وعنده عيال يشتغل بالصحافه وكان يأخذ دورة تدريب بمصر على حسابه الخاص .



اللي بعدوو , دآنه 36 سنه | ربّة بيت , ساكنه مع امها عشان تهتم فيها , متزوجه لكن زوجها مايجيب عيال وحالياً يتعالج > يصير قريبها عشان كِذا أخذته , ومرتاحه بحياتها الحمد لله .



وبالاخير عبد المحسن , 32 سنه | كان يتدرب بالجيش لمده 4 سنوات , لكن الآن يشتغل بمجال الصحافه , رئيس تحرير , وهو الثاني كان مبتعث مع اخوه لمصر وعشان كِذا راحت دانه وامها معهم | يتميّز عن اخوانه بأنه شديد بالدين ومطوّع "



* * * *




نرجع لهم
على طاولة الاكل
- ابو عامر ودانه والعجيّيز جالسين -


ابو عامر يناظر امه : وين عبد المحسن ؟
العجييّز : راح يلبس بجامته ويجي
ابو عامر مستغرب : وش السالفه , اليوم اول ماصحيت ولقيت المسج استغربت !
- دانه كانت راسله له مسج عشان يجي يزورهم لأن الوالده تبيه بموضوع –


دانه بإبتسامه : خير إن شاء الله , بنخطب لمححسن
عبد المحسن وهو نازل ويعدل ياقة بجامته المخططه : كم مره اقولك لا تناديني محسن " وناظر بإخوه وابتسم " شخبارك ؟
ابتسم ابو عامر وسلم على اخوه وجلسوا عالطاوله . .



* * * *


ابو عامر بإبتسامه : ايه وش سالفة الخطوبه , وبنت مين اللي تبونها ؟
العجيّز : وحده من احفاد صديقه قديمه لي , بنت الفهد
* تنبيه بسيط | العائلات من خيالي وإذا فيه تشابه بالواقع فأنا ما اقصد فيه شي .


عبد المحسن بجديّه : دانه تعرف عمة البنت , عطتها خبر وهم بيختارون يوم مُناسب نجي لهم فيه وطبعا انت بتروح معاي
ابو عامر يناظر دانه ويتطنّز : هههههه وكالعاده , نروح شادين الهمّة بعدين المطوّع ماتعجبه !

عبد المحسن يتأفف : اجل تبيني آخذ ام برمودا ذيك !
والا اللي قاصه شعرها بوي كأني باخذ صديقي موب حرمه استغفر الله , والثالثه لابسه ومحتشمه لكِن ولله الحمد مافيه حيا !
حاطه عينها بعيني تقزّني قزّ و . .

قاطعته دانه وهي تكمّل : والرابعه اللي قالت تبي بيت لحالها , والاخيره بتروح شهر العسل امريكا بلاد الفجوور هههه
" وتنهدت بلُطف " قسم بالله حافظين هالموال
عبد المحسن يخزّ دانه وهو ماسك اعصابه : امريكا مو المشكله !!
هي قالت لأبوها بترمي العبايه اذا رحنا أمريكا وبتلبس اللي يريحها

دانه تسكته : طيب طيب . .
ابو عامر : يا اخي صراحه انت طلبك صعب , ماراح تلقى بنت تفصيل على كيفك
عبد المحسن يقلّب عيونه : ماقلت لكم جيبوها لي مُعجزه , ابي احس انها بنت على الاقل !

دانه تضحك : انت تبي الصدق وماتزعل عليّ , احسك عايش بعهد الرسول, وتبي بنت مثل زوجات الصحابه وهذا صعب بهالوقت !
عبد المحسن يتمالك اعصابه : شوفي دوين , انتي تعرفين اني مو إمام مسجد ولاني شديد ذاك الزود فماله داعي التطنّز
" وبحدّه " اذا البنت مو اللي ببالي لا تخلونا نروح وأفشلكم .

العجيّز بعصبيه : ياللي ما تستحون ! تذابحوا بعد قدامي
ابو عامر يبتسم : والله يا ميمتي ولدك هذا يبي الُمستحيل , يعني وين نلقى له بنت مطوّعه
عبد المحسن يضرب يده عالطاوله : كم مره اقولك ماطلبت مطوّعه !!
دانه بصوت عالي وهي تقاطعهم : خلاص خلاص خلاص , احنا عطينا عمتها كِلمه وهي بتقول للابو وبيحددون يوم
" وناظرت عبد المحسن " وانت اذا ما اعجبتك لا تاخذها " والتفتت على ابو عامر " لا تطلّع شياطينه خلاص انتهينا .
وسكت الكِل وبدأوا غداهم بشكل متوتر !




dreaam dreaam
روآيـة والله لأتزوج المطوّع ! ، للكاتبة : حرم المطوّع ..


* * * *



نرجع لفلّتنا المُحترمه
الساعه 3 ونص العصر .



بعْد ما قرقت حلا فوق راسنا بالحنّ والزن , وافقت امي تخليها تروح تشتري ملابس للوفد اللي بيجيهم للجامعه
بشرط واحد , اللي هو بحدود 2000 ريال بس !
> لا تقولون كثير هع , طبعاً تعرفون حلا راعية ماركات وكِذا , فقلبت راسي وخلتني اعطيها كم فلس من راتبي عشان تشتري شي زين عل] قةلتها > وقلت لها ترى الفلوس تسلييفه يعني ترجع ههههه !
^
طبعا إذا تلاحظون الاهل كلهم يشترون من رآتبي < الله المُستعان خخخـ !



ومن هِنا وهِنا حصلت لها حوالي اربع آلاف , وانطلقنا بعد الصلاه للمملكه مع المرافق الخاص يسووري اخوي > عشانا رايحين مع السواق xd .




* * * *



بالمملكه | الساعه 4 وربع العصر


اتجهنا بالبدايه للدور الثاني اللي فيه لويس وقوشي , وفـَرفرت حلا فيهم لمّا قالت بس , وشرت بالاخير بلوزه أنيقه ومرآ رايقه بنص الفلوس اللي معها

ومن الحماس وهي تطلع وتدخل بالمحلات , عثـَرت على رجلها وبغت تطيح > لاحظوا انها بغت تطيح يعني ماطاحت
عاد انا من الطفش مافي تـَفاهم قعدت اضحك عليها ضحك مو صاحي هههههه والناس جلست تناظرنا !

والمشكله الاعظم انه شلة شباب مرّوا من جنبنا وجلسوا يتريقون بصوت عالي > سعوديين خخخخـ

عاد انا سويت نفسي كبيره وعطيتهم خزّه مُحترمه وقلّبت عيوني
عاد المسكينه حلا غطّت وجهها نص ساعه وهي تمشي عشان لحّد يعرفها بعد الطييحه هههههه
- حلا تتحجب مع عباية كتف , أما انا فألبس نقاب وعباية كتف ومرآت اتحجب ؛ لكن ما ارتاح بالحجاب فأفضْل النقاب –


بعدها صعدنا فووق مملكة المرأه وشمّرت اختي المُحترمه ذراعاتها وانطلقت بكِل محل . .
أنا طفشت صراحه من الركض ورآها وكذلكَ حالُ اخي > ورآها قلبت فحصى هههه !

والمعروف إنه مملكة المرأه مو مرا شـَرح ويفتح النفس
فدقيت على حلا اللي كانت بجهه وانا وياسر بجهه ثانيه , وقلت لها إني بنزل اتمشي , عاد اتفقنا كِذا ونزلت



* * * *



تحتْ بعد ما نزلت
جلستْ على واحد من الكرآسي وجنبي ياسر جالس . .

ياسر : ورد ابغى مويه عطشاان
انا كنت مرآ مرآ تعبانه ورجولي تعورني من كثر المشي فقلت له : ياسر بعدين مالي خلق امشي
ياسر بوّز : الله يخليك احس لساني صار صحراء
ناظرته بعباطه " اموت واعرف من وين يجيب هالتشبيهات وهو بهالعمْر ! " : طيب

وطلعت له خمس ريال وقلت : خذ , روح المطاعم اللي تحت " وبنبرة مسؤوليه " تعرفهم اللي مراا تعشينا فيهم ؟
ياسر ياخذ الفلوس : اي اعرفهم
- طيب , لا تتأخر انتظرك هِنا
ياسر يروح : اوكِ

ناظرته بحـَذر لمّا اختفى عن عيني وما خفت عليه لأنه ماشاء الله فطين وفاهم وله سوآبق بطوليه هع
فحطيت رجْل على رجل وفتحت جوآلي - بلـاك بيري تورش - وجلست اقرأ بعض البرودكاستآت . .


ومن بين الناس اللي كانت تمرّ قدآمي , سمعت شغـآله فلبينيه تنادي ولدين يراكضون ومتبهذله معهم : أأآآديل فـآآرييس شوي شوي لا يتييح " عادل فارس شوي شوي لا يطيح "

رفعت رأسي أول ماسمعت الاسم وابتسمت بهدوء . .
" فـآرس " إسمه فجأه قام يطاردني بعد 3 سنوات !
لدرجه إني ما اتذكر شكله شلون كـآن . .

هل تزوّج للحين والا لسْى ؟!
يتذكرني والا كنت شيْ عابر بالنسبه له ؟!
صحيح إني مو مهتمه فيه بشكل كبير الحين , لكِن الاسئله هذي طبيعيه وودي اعرف اجوبتها . .



"وفجأه تذكرت حلـا وهي تقول ذيك الليله أنه العجوز جايه تخطبني ! "
ابتسمت وقلت بنفسي : من وين يا حظّي بتخطبني , يعني الصرآحه شي ما يدْخل العقل
مسستحيل تفوّت عن ولدها طرفـَه البنت الجميله , وتاخذ البطه السودا !

" البطه السودا " اتذكر لمّا كنت صغيره كانت تناديني فيه طَرفه لأني كنت مرآ سمره والحمد لله تفتّح لوني لمّا كبرت هههه

حتى اصلاً انا متأكده انه الجيّه كانت لها !
لأني لما شفتها تتسمّع خافت وسكتتني , اكيد سمعت الرجال يقول انه بيخطبها . .

وتنهّدت : يالله ماعليه الحياه لسّى حلوه خخخخـ

وناظرت جوآلي مره ثانيه وانتبهت انه مرّ اكثر من 10 دقايق وما رجْع ياسر !
قلت بإستغراب وانا اناظر الطريق : وينه ذآ ماصارت مويه ؟

قررت انتظر شوي يمكن زحمه عالمـَطاعم , لكِن بعد شوي حسيت انه الولد غطّ فتره مو قليله . .

قمت بإرتباك ونزلت ادوّر عليه حوول المطـآعم وهِنا وهناك
" ياربي لا يكون ضاع والا صار فيه شي "
كنت اناظر الناس وانا على اعصآبي لحدّ النُخاع خخخخـ
وكل ماشفت احد لابس نفس لون ملابسه احسسبه هو
وتوتّرت مرآ , يعني لو ألقاه بقطّعه تكفييييخ !


- ورد . . ورد
التفتت بسرعه على صوته وتنهّدت بخوف وانا اقول بقلبي الحمد لله !
ناظرت فيه واستغربت لمّا شفته مع شخص اعرفـَه زين
" ناصر " وش جايبه هنا ؟!

قرّبت منهم وقلت بعتب وانا آخذ ياسر من يدّ ناصر بقوّه " ماسكه اعصابي عشان لا اتفشل هههه " : مو قلت لك ترجع للكرسي ؟؟ وين رحت !
ناصر بهدوء وهو يقاطعني : شفته يصعد بالاسنصير لحاله , قلت يمكن ضاع . .

رفعت رآسي بحيا وقلت بصوت هادي : مشكور ما تقصّر , كان عطشان وقلت له يروح يشتري مويه وانا كنت انتظره فوق .
ناصر بإبتسامه وهو يحط يدينه بجيوب ثوبه : لا عادي العفوو , جايين لحالكم والا مع عمّي ؟
" أوهوو , وراه نشْب " : لـا لحالنا , حلا جايه تشتري شوية ملابس للجامعه
ياسر يشدّ عبايتي : عمتي فاتن موجوده , ابغى اروح اجلس مع ليّان
رفعت راسي وقلت بإستفهام : عمتي موجوده صدق ؟
ناصر : اي , كنت زايرها بالبيت وقالت لي نتمشى شوي
انا : اها . .


عاد بعدها سِكت وسكتت انا
ما حبيت الهدوء ووقفتنا الغريبه مع بعض , فقلت انهي الموضوع واستأذن واروح !
لكِن اول ما جيت بتكلّم دق جوآله وكانت عمتي فاتن
ناصر يرد : هلا عمّة
اي لقيتهم
عمي مو معاهم , بس البنات
طيب , ان شاء الله
وسكْر جوآله


ناظرني وقـال : عمّتي تبي تسلّم عليكم
انا بإبتسامه تسليكيه : اها . . اوك هي بتجي ؟
ناصر : لـا , امشوا نروح لها هي بمحل قريب من هِنا
- طيب .

مشى ناصر بهاللحظات وهو ماسك يدْ ياسر ويسولف معاه ويعطيه على جوّه , وانا مشيت وراهم

" تغيّر مره ماشاء الله ! , صار طويل هههه > اهم شي
ما اصدق انه يبغى يخطبني , للآن راسمته بعقلي انه هو ولد عمي اللي كان يدافع عنّي لمّا كنّا صغار "
ابتسمت بلُطف على تفكيري الغريب اللي جا فجأه . .

الصرآحه ناصر إنسان مُحترم وينحب , بسس ربي مو كاتب لي اي علـآقه معاه غير القراابه
صحيح مَرضه كـان سبب قوي لرفضي له , لكْن اللي محّد يقدر يفهمه اني اتخيله مجرد ولد عم لـا اكثر , وماني مستعده اتقبل شكلي كزوجه له !




* * * *



وبعد فتره من المشي
قابلنا عمتي فاتن عند محـَل لـآكوست الرياضي كانت قاعده تدوّر لهـا بلوزه حلوه . .
طبعاً ياسر ما صدق على الله وأخذ ليان وقعد يقطّع خدودها ويلعب معها - اصحاب من زمان ههه , مع انه ليّان توها تطقطق بالكلام مو مرآ تعرف لأنها صغنطوطه –


أما انا جلست اسولف مع عمتي شوي وحنّا نتمشى , وكـَان بعض الاحيان ناصر يسولف معنا
وبعد فتره مو طويله مدري ليه ما حبيت الوضع يمكن لأن ناصر موجود
فجلست اتصل على حلـا اللي طوّلت , والكلبه تعطيني بزْي صار لها نص سـآاعه خخخـ < خايفه اقولها يالله نروح !
والكِل لاحظ إنزعاجي من هالشي . .


* * * *


وبطريقنا جـآعوا الصغار , فأخذ ناصر ليان وياسر عشان يطلب لهم وجبه من ماك
وانا وعمتي رحنا نآخذ لنا طاوله

قالت عمتي وهي تجلس : تتصلين على حلـا ؟
انا بتعب : ايه , امي بتذبحني صارت الساعه 6 الا ربع , وتعرفين أبوي ما يحب نرجع مع السوآق بالليل وما معنا غير ياسر
عمتي فاتن : اي صحيح , طيب عبد الله وينه ليش ما جا معكم ؟
انا بإبتسامه : عازمينه اصحابه على ملاهي من اسبوع , وطول هالاسبوع وهو صاكنا من الحمـآس وعاد اليوم راح
وعشان نسكْت ياسروه جبناه معنا . .


عمتي بشـَغب : خليني اهبّل بحلا , بتصل فيها واجننها
انا بضحك : ههههه لك كامل الحريه

واتصلت عمْت على حلـا ومثل ما توقعنا ردّت بسسرعه وجلست عمتي تهبّل فيها
" انزلي اختك تنتظرك "
" ماصـآرت مشتـَرى , كم صرفتي ؟ "
" ماعليك من وين عرفت , المهم انك طولتي بمملكه المرأه "
ومن هالموآل الى ان كشفت السالفه ووافقت تنزل بعد صلـاة المغرب .



* * * *



ومرّ الوقت بسسرعه وبعد ما أكلوا الصغار وجباتهم صلينا المغرب وتقابلنا معْ حلـا عند المُصلى .
بعدها جلسنا نسولف شوي مع عمتي وحنّا نتمشى , وبدت حلـا تسولف لنا عن بعض الاشياء اللي عجبتها , وأخذنا الوقت واتصلت امي تهاوش فينا

عاد عمتي دافعت عننا واتفقنا نجلس لبعد صلاة العشا , وعمتي هي اللي بترجعنا مع ناصر عشان لا يهاوشنا أبوي





dreaam dreaam
روآيـة والله لأتزوج المطوّع ! ، للكاتبة : حرم المطوّع ..


* * * *


وعـ الساعه 9 بالتمـآم ركبنا سيارة ناصر – رنج روفر كبيره سودآ
كنت انا آخر وحده اركب بالسياره لأني اشتهيت موكـآ ستار باكس ورحت اشتريها ليْ عن العين والنفسس xd

- عمْتي جالسه قدآم وبحضنها ليّان نايمه
وأنا وحلـا وياسر ورى -


الجو كـآن شبه هـآدي بيننا
الا لما قالت عمتي : اقول ورد
- سمْي عمتي ؟
عمتي فاتن بإبتسامه : ماكلمك ابوك عن موضوع اليوم ؟
انا بإستغرآب : لـا , عن اي موضوع تقصدين ؟
عمتي بسرعه وهي تسسحب كلامها : خلاص خلاص مافي شي
سكتت شوي وناظرت بحلا اللي نظرآتها لي كانت عِباره عن أسأله أنا ما اعرف اجوبتها !
وظليت ساكته وأفكر بقصد عمتي واتذكر اليوم بالتفصيل . .
" ياربي ما اذكر ابوي قالي شي مُهم ؟! وش السالفه ؟ "


تنهّدت بملل من تفكيري واستحيت اسألها لأن ناصر كان موجود فقلت يمكن شي خاص بيني وبينها وماتبي احد يسسمعه !
رفعت رأسي وناظرت قدآم , لكِن المفاجئه إني اكتشفت عيون كانت تناظرني وأنا ما ادري. .

" ناصر ؟ ليش يناظرني من المرآيا ؟! "
نزّلت عيوني بحيا عشان لا يحسْ إني كششفته , والصرآحه ما أخفي اني استحيت كثيير
مو عن حبْ , لكِن طبيعي كل بنت يناظرها رجـآل مو محْرم لها راح تسستحي منْه .



* * * *


بس هذي كانت وجهة نظري الشخصيه
أما عنْ ناصر , فهو ضايع بعـآلم ثاني !

" آه يا ورد , ليتك تعطيني أي اشاره يدل انك موآفقه عليّ
كِل يوم ودّي اتقدم لك , لكن خايف تجرحيني . .
خايف تنعـآد ذيك الايام وادخل قسسم الامراض النفسيه والسبه انتي !
يمكن ما كنتي تدرين , لكْن برفضك لي زآدت عندي حالة الكـئآبه ذيك الايـآم , وماقدرت اسيطر على نفسسي وطحت من الصدمَه . .

ما أدري وش سبب تعذيبك ليْ , هل انتي تكرهيني أو غرورك ما يتنازل لمستوآي شوي ؟ "



* * * *


السـآعه 10 | قدآم بيتنا


نزَلت حلـا وهي شايله ياسر اللي نـام علينا وراحت تفتح باب الشارع . .
قلت وانا انزل وماسكه علبة الموكـا اللي خلّصت : حطيه وارجعي شيلي كياسك
حلا تتأفف : سوّي بحياتك خير , شيليهم انتي يالله عشاني
انا بقهر : انقللعي وارجعي شيليهم !


فتَحت عمتي شباك بابها وقالت بإبتسامه : فضحتونا انتوا واصواتكم , هذا ناصر نزل يشيلهم ويدخلهم
استحيت من ناصر وقلت بسرعه وانا مجبوره : لا مافي داعي انا بنزّلهم خلاص
طبعاً كلامي رآح بالهوا لأن ناصر نزل وفتح الصندوق وبدأ ينزّل الكياس هههه . .


رحت للصندوق وأخذت منه كيسين وقلت بفشله : مشكور , كان ماتعبت نفسك , حلا اكيد ماراح تخلي اغراضها
ناصر بإبتسامه : لا عادي شدعوه
والتفتت على الصندوق ومديت يدّي بأخذ آخر كيسه لكِن المُصادفه إنه يد ناصر سبقتني !!

هذي مو المشكله , المشكله إنه الموضوع صار كأني قاصده ألمس يده لأني حطيتها فوق يدّه !

أنا مرآ استحيت وبعّدت يدي بسسرعه , عاد هو صنّم شوي وبعدها عطـآني الكيـآس
ما ادري وش صار فيني هاللحظه لكِني حسيت بإحساس غريب لأول مره !
نزّلت رآسي بإرتباك وقلت وانا اروح : مـ . . مشكور , مع السسلامه


* * * *


دخلت البيت وانا قلبي ينبض !
" ياربي شلون بيفكر فيها ؟! , اخاف على باله قاصده "
يوووه يا ورد طول عمرك مطفووقـَه !!


ولمّا دخلت من الحوش وصعدت الدرج , سمعت صوت اخوآني وامي وهم يصارخون !
" يارب سترك "


صعدت وانا خايفه – لقيتهم بالصاله –
قلت وانا اشوفهم واقفين : وش صاير ؟!
التفتت على فيصل وشهقت بقوه وقلت : يمااا فيصلوه شفيه وجهك كِذا !!

أمي بعصبيه : متهاوش مع راعي البقاله اللي ما يسستحي
مسكت ضحكتي لأن الموضوع كان جدْ , لكن الجمله تدغدغ شسوي هههههه
قلت وانا اتصنع الجديه : خير وين حنّا عايشين فيه ؟ < مسويه كبيره هع
فيصل يصارخ : انتوا اللي وين عايشين فيه , نزّلت عبود للبقاله لما جبته من الملاهي
رجع لي الولد يبكي لأن الوقح مسوي له حركه وصصخه !!


أمي بعصبيه : وانت وش عليك منهم , هنادوه ما يستحون , يا اخي كان تركته لحاله وقلت لنا ما نطلب منهم مره ثانه وصلى الله وبارك !
حلا وهي تدخل الصاله وجايبه معاها صحن ثلج : تشوهت يا اخوي العزيز ههههه
فيصل طلعت شياطينه : انقلعي عن وجهي انتي الثانيه
أمي تذكر الله : بسس خلاص " وناظرت فيصل " لا تصارخ على اختك الكبيره , انا ماعلمتك كِذا !!

نزّل فيصل رآسه وسكت .
تنهّدت أمي بعد ما طلّعت اللي بخاطرها , واخذت صحن الثلج من حلا , وجلست تحطه على وجه فيصل اللي كان عليه شويه كـَدمات زرقا وهو يصارخ من الألم خخخخـ . .


طبعاً انا ابتسمت على هالموقف لأني اعرف امي , تصارخ وتهاوش لكن قلبها طيّب وتخاف علينا
واهم شي عندها أننا ننفذ اللي ربتنا عليه وتشوف نتايج حلوه مننا

وقبل لا اروح لغرفتي رحت مريت على عبود اللي كان زعلان وخايف
طمّنته وقلت له يقرأ ورده كل يوم الصباح ومايروح لهالبقاله مره ثانيه , ومن هالكلام الى ان نام . . .




* * * *



ولمّا رحت غرفتي و لبست بجامتي وحطيت رآسي عشان أنام
ما جاني النوم ابن اللذين > من الموكـا خخخـ
وجلست احوس بأفكاري الغريبه وشخصيتي المتشائِمه , واتذكر بعض المواقف اللي مرت بحياتي
وأهمها موقفي انا وناصر اليوم اللي ماني قادره اشيله عن بالي .

l


موضوع مغلق

تم غلق المشاركة على المواضيع القديمة، ولكن يمكنك فتح موضوع جديد للمناقشة او الاستفسار والمشاركة.


Share

روآيـة والله لأتزوج المطوّع ! ، للكاتبة : حرم المطوّع ..




بشرى سارة لكافة عضوات ورواد منتديات العرب الفراشة حيث تعود إليكم من جديد بعد التوقف من قبل منتديات ياهوو مكتوب ، ونود ان نعلمكم اننا قد انتقلنا على نطاق elfrashah.com
وهو النطاق الوحيد الذي يمتلك حق نشر كافة المشاركات والمواضيع السابقة على منتديات ياهوو مكتوب وسوف يتم نشر 500,000 ألف موضوع 5,000,000 مليون مشاركة وأكثر من 2,000,000 مليون صورة ما يقرب من 5,000 GB من المرفقات وهي إجمالي محتويات منتديات الفراشة للاستفادة منها والتفاعل معها كحق اساسي لكل عضوة قامت بتأسيس هذا المحتوى على الانترنت العربي بغرض الفائدة.

لمزيد من التفاصيل يمكنكم مراسلتنا من خلال نموذح الاتصال, منتديات الفراشة على Facebook