دليل الشركات والاماكن. فالويب | ريبوتا


المسافرون العرب




ورود و مزهرية (بقلم أنثى)

mon papillon mon papillon
ورود و مزهرية (بقلم أنثى)
18-12-2014 - 09:24 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

ورود و مزهرية
"قصة قصيرة"








مرضتُ فأتى يزورني و بين يديه باقة صغيرة من الورود قد تزينت برذاذ لامع من ابتسامته.. سألني:

"أين يمكنني أن أضع الأزهار؟"



فأشرت إلى مزهرية كبيرة فاخرة لم تلبث ثوانٍ قليلة حتى ضمت تلك الوردات التي -من قِلـّتِها- غاصت وسط زخرفة المزهرية.. بان الامتعاض على وجهه و هو يردد بحرج:

"أنا آسف لأن الباقة صغيرة"



لكني لم آبه فقد كانت تلك الزهور أجمل لدي من رياض العالم أجمع. و كانت ألوانها أزهى من كل تلك الزخرفات التي تملأ غرفتي، لأنها الأزهار التي امتزج عبيرها بعطر الرجل الذي أحب.





ᴥᴥᴥ ᴥᴥᴥ ᴥᴥᴥ ᴥᴥᴥ ᴥᴥᴥ



مرض فذهبت أزوره و أنا أحتضن بين ذراعيّ باقة كبيرة من الورود المختلفة. كنتُ قد اخترتها بنفسي و حملت كل واحدة فيها بحب و شغف.. سألته:

"أين يمكنني أن أضع الزهور؟"



فتردد قبل أن يشير بحرج إلى مزهرية زجاجية صغيرة و قد غزت زجاجها الباهت بعض الشقوق و الخدوش، و قال محرجا:

"يمكنكِ.. وضعها هناك"

نكس رأسه و ردد متأسفا:

"آسف، ليس لدي غيرها"



وضعتها فيها بسعادة و كأنني أرى أجمل مزهريات العالم. لم تكن بمثل زخرفة مزهريتي و لا بمثل اتساعها و لا بمثل فخامتها، حتى أنها قد ضاقت بكل تلك الورود، لكنها كانت جميلة جدا.

استدرت إليه لأراه يحاول النهوض من مكانه فتساءلت باستغراب:

"إلى أين؟"

رد بوهن ألزمه المرض إياه:

"إلى المطبخ، سأعد بعض القهوة"



أعدته إلى مكانه و قلت بحزم:

"أنت مريض و عليك ألا تتحرك.. ابق هنا و سأعد أنا القهوة"



حاول الاعتراض مجددا بنفس الإحراج:

"أعتذر.. إن مطبخي ليس لائقا كثيرا.. إنه..."



"يكفي !!!"



لم أعرف كيف صرخت و لا من أين أتتني الرغبة أو الجرأة بالصراخ فأنا لم أكن غاضبة و لا ناقمة و لا متذمرة. كل ما في الأمر أنني سئمت اعتذاراته الكثيرة. كان صراخي بتلك الطريقة كفيلا بإلجامه الصمت لأبدأ أنا نثر كلماتي التي قد تبدد ضباب حيرته:

"آسف ! آسف ! آسف !! عم تعتذر بحق الله؟ لماذا تواصل القول أن كل ما لديك لا يليق بمقامي؟ أهكذا تراني دوما؟مجرد فوارق خلقها المال بيننا؟ هذه الأمور التي تعتذر بشأنها طوال الوقت يا سيدي ليست سوى درجات دعمتها ركائزالمال في سلم المجتمع. ما العيب في أن تكون فقيرا؟ ما العيب في أن تملك مطبخا رثا و لا تملك المال الكافي لتشتريلي باقة ورود أكبر؟"

اقتربت منه أستجدي نظرة لطالما تمنيتها منه و تابعت بهدوء:

"أتظن أنك أخطأت حين أحضرتَ باقة أصغر من مزهريتي؟ أم أنك أخطأت لأن مزهريتك لم تتسع لورودي؟"



لم أحصل على تلك النظرة التي رغبت بها فتابعت بهمس:

"إن كان ذلك ما يزعجك فلمَ لا تشاركني مزهريتك لأضع فيها باقة لا زالت تزين شحوب غرفتي؟ لمَ لا تدعني أشارككمزهريتي لتضع فيها باقة اخترت لك كل وردة فيها بنبضة من قلبي؟"



و أخيرا بدأت تلك الملامح الوجلة -التي أكره- تنسحب بخذلان من وجهه لتبدأ ريشة السعادة برسم أخرى غيرها. نظر إليّ طويلا بتلكما العينين المتلألئتين و قد التهمت حدقتاه كل جزء من عيوني. لم أكن أظنني بذلك الضعف، فبعدما حصلت على تلك النظرة التي أريد انهارت دفاعاتي و سحبتني قدماي للتراجع هاربة، لكن يده القوية قد امتدت لتجذبني نحوه و ترميني بين أعطاف صدره الرحب:

"إذن هل يمكنكِ أن تشاركيني مزهريتي العتيقة في منزلي الرث؟ إنه خال من كل شيء تقريبا.. إلا من قلب غني.. غنيجدا لأنه امتلأ بحبك"

صمت ليبحث عن كلمات مناسبة، لكنه وجد أن العبارة التقليدية التي انتهجها العشاق دوما ستكون ملجأه الوحيد للهروب من فقر الكلمات هذا فردد بعمق و دفء:

"هل تتزوجينني؟"



خفق قلبي بقوة، و تدافعت النبضات من صدري لتتمازج مع النبضات الراكضة بين أنفاسه. لم أرفع رأسي عنه و لم أشأ أن أبعد نفسي عن أحضانه. ربما لأنني شعرت هناك بأمان لم أجده في مكان غيره. ربما لأنني عثرت على المكان الذي عليّ أن أنتمي إليه حقا. ربما، لا، بل حتما لأنني فزت بالقلب الذي تمنيته دوما. تعثرت حروفي و هي تخرج من بين شفتي لتصل إلى قلبه قبل أذنيه:

"أحبك"

قلتها بوله كبير و أنا أنظر إلى منظر سحرني و شكرته كثيرا.. منظر جمع تعانق ورودي مع مزهريته بالتحام جميل بدد كل دافع للحيرة و التردد و كأنه يؤكد أن...

"ليس في الحب فوارق"


"ورود و مزهرية"
بقلم: سمية بن عبد الله فقير




اسعار المنتجات في السعودية



المشاركات

mon papillon mon papillon
ورود و مزهرية (بقلم أنثى)


قصة "ورود و مزهرية" هي مشاركة بسيطة متواضعة مني في مسابقة العزيزة "مؤيدة بنصر الله"
"بقلم أنثى"

قصة قصيرة جمعت فيها حروفا نبضتها مشاعر في لحظة قد مرت فجأة عليّ فلم أشأ إلا أن أشارككن إياها.

أرجو أن تعجب ذائقة قارئاتنا العزيزات

سلام ^_^


ام عبده 276 ام عبده 276
ورود و مزهرية (بقلم أنثى)


عزيزتي سمية
قصة جميلة منمقة السرد تحمل عبرة و مغزى
نجحت في نقل المشاعر بحرفية
بالتوفيق
تحياتي


مؤيدة بنصر الله مؤيدة بنصر الله
ورود و مزهرية (بقلم أنثى)


السلام عليكم ..

أولا أريد تهنئتك على لغتك العربية ، حقا إنها جميلة وخالية من الأخطاء النحوية والإملائية ..
فشكرا لك ..
ومن ثم وصفك جميل ساحر فيه حِرفية كاتب ..
عزف على أوتار الحرف ..


والقصة جميلة وفعلا العلاقات الإنسانية عامة والحب خاصة ،يجب ألا يكون فيها فوارق مادية ..


شكرا سمية لمشاركتك الجميلة
ونطمع بالمزيد من سكبك دائما ..







porayinaa porayinaa
ورود و مزهرية (بقلم أنثى)


قصة جميلة و أسلوب رائع ... موفقة أختي سمية


سماقة سماقة
ورود و مزهرية (بقلم أنثى)


هنا أنت الوروود في مزهرية قسمنا يا سمية

القصة ورغم قصرها إلا أنها مشهد ينطوي على العمق البليغ
في المغزى والأسلوب
بالتوفيق لك ولسحرك المنثور من روعة حرفك
بالتوفيق مع خالص تقديري لك
تحياتي


خبرات الجمال خبرات الجمال
ورود و مزهرية (بقلم أنثى)


مووووفقه


سماء الربيع سماء الربيع
ورود و مزهرية (بقلم أنثى)


قصة تحفة و مليئة بالمشاعر الرائعة التي تغمر قلبي بالدفء
احببتها

و احببتُ استخدامك الموزون للكلمات عندما كررتـِها .

اتمنى لك كل السعادة ي اختي الغالية .. و ارجو ان يجدك فارس احلامك في اسرع وقت

^________________^


في امان الله


موضوع مغلق

تم غلق المشاركة على المواضيع القديمة، ولكن يمكنك فتح موضوع جديد للمناقشة او الاستفسار والمشاركة.


Share

ورود و مزهرية (بقلم أنثى)




بشرى سارة لكافة عضوات ورواد منتديات العرب الفراشة حيث تعود إليكم من جديد بعد التوقف من قبل منتديات ياهوو مكتوب ، ونود ان نعلمكم اننا قد انتقلنا على نطاق elfrashah.com
وهو النطاق الوحيد الذي يمتلك حق نشر كافة المشاركات والمواضيع السابقة على منتديات ياهوو مكتوب وسوف يتم نشر 500,000 ألف موضوع 5,000,000 مليون مشاركة وأكثر من 2,000,000 مليون صورة ما يقرب من 5,000 GB من المرفقات وهي إجمالي محتويات منتديات الفراشة للاستفادة منها والتفاعل معها كحق اساسي لكل عضوة قامت بتأسيس هذا المحتوى على الانترنت العربي بغرض الفائدة.

لمزيد من التفاصيل يمكنكم مراسلتنا من خلال نموذح الاتصال, منتديات الفراشة على Facebook